عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراغي بصدد عرض خطة شراء السندات في خضم محادثات للقادة الأوربيين

Access to the comments محادثة
دراغي بصدد عرض خطة شراء السندات في خضم محادثات للقادة الأوربيين
حجم النص Aa Aa

من المنتظر أن يحدد رئيس البنك المركزي الأوربي ماريو دراغي تفاصيل خطته الجديدة للمساعدة في وضع نهاية لأزمة ديون منطقة اليورو التي طال أمدها خلال اجتماع يعقد في فرانكفورت في وقت لاحق من هذا الخميس.

ويريد دراغي أن يخفض تكاليف الاقتراض التي تتحملها دول تقع في قلب الأزمة مثل إسبانيا وإيطاليا، عبر إعادة تفعيل برنامج البنك لشراء السندات الحكومية. وتتمتع الخطة بمساندة ضمنية من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لكن يعارضها أعضاء
كبار في المؤسسة المالية الألمانية.

وينقسم المحللون بشأن ما إذا كان البنك سيقدم على خفض آخر لأسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا اليوم بعد أن قلص سعر إعادة التمويل القياسي بربع نقطة مئوية ليصل إلى مستوى متدن قياسي عند صفر فاصل خمسة وسبعين في المائة في تموز-يوليو.

ورغم ذلك، ستكون خطط دراغي لإستئناف البنك المركزي الأوربي إعادة شراء الدين الحكومي للدول التي تعاني من أزمة سيولة بمنطقة اليورو هي محط اهتمام اجتماع مجلس محافظي البنك المؤلف من ثلاثة وعشرين عضوا.

وتراجعت عوائد السندات الاسبانية والإيطالية منذ إعلان دراغي في تموز-يوليو أنه سيبذل “كل ما هو ممكن للحفاظ على اليورو”.

لكن محللين أعربوا عن تحفظهم بشأن ما يمكن أن يصدر في المؤتمر الصحفي لدراغي.

البنك المركزي الأوربي يبقي نسبة فائدته الرئيسية عند مستوى 0,75%

أبقى البنك المركزي الأوربي معدل فائدته الرئيسية عند صفر فاصل خمسة وسبعين بالمائة، وهو أدنى مستوياته تاريخيا, كما اعلن متحدث باسم المؤسسة المالية.
كما ابقى البنك المركزي الاوروبي على معدلي فائدتيه الرئيسيتين الاخريين على حالهما, وهما الفائدة اليومية على الودائع (0%) والفائدة الهامشية على القروض (1,50%).
وكان المحللون منقسمين في توقعاتهم حول هذا القرار وقد راهن البعض على تخفيض معدل الفائدة الرئيسية الى 0,50%.
غير ان المراقبين ينتظرون باهتمام كبير المؤتمر الصحافي الشهري الذي تعقده المؤسسة والذي يبدأ في الساعة 12,30 تغ.
وهم يأملون الحصول على تفاصيل محددة حول البرنامج الجديد لاعادة شراء البنك المركزي سندات في السوق الثانوية, وهو وعد عبر عنه رئيس البنك ماريو دراغي قبل شهر لمواجهة ارتفاع كلفة القروض على اسبانيا وايطاليا.
ـــــــــــــــــــ