عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة التعاون الاقتصادي تتوقع أن يُساهم الركود الأوربي في تعطيل نمو الاقتصاد العالمي

محادثة
منظمة التعاون الاقتصادي تتوقع أن يُساهم الركود الأوربي في تعطيل نمو الاقتصاد العالمي
حجم النص Aa Aa

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية متخوفة من أن يؤدي الركود الاقتصادي في أوربا إلى تعطيل النمو الاقتصادي العالمي ودعت المنظمة إلى إتخاذ إجراءات سريعة بشأن أزمات القطاع المصرفي والديون والقدرة على المنافسة في منطقة اليورو.

وأظهر التقييم الاقتصادي المؤقت للمنظمة أنّ أزمة منطقة اليورو تضعف كثيراً الثقة العالمية والتجارة والتوظيف في ظل انتشارها من دول الأطراف إلى دول المركز في
المنطقة.

“ ربما تسير منطقة اليورو نحو الركود، والأهم من ذلك هو تأثير إنتشار الأزمة في منطقة اليورو على الثقة في الولايات المتحدة لذا، فجميع الاقتصادات العالمية تظهر صوراً سيئة مقارنة بالثلاثة أو الأربعة أشهر الماضية”.

ومن المتوقع أن تنزلق ألمانيا، صاحبة أكبر اقتصاد في المنطقة إلى ركود خفيف في النصف الثاني من هذا العام. حيث توقعت المنظمة إنكماش الاقتصاد الألماني بنسبة صفر فاصل واحد بالمائة في الثلاثي الثالث وصفر فاصل إثنين في الثلاثي الأخير، كما
أشارت المنظمة إلى نمو الاقتصاد الألماني بمعدل صفر فاصل ثمانية بالمائة هذا العام
بأكمله مقارنة مع العام الماضي.
وستتمكن فرنسا من تحقيق نمو بمعدل صفر فاصل واحد بالمائة، بينما سيتجه اقتصاد إيطاليا للإنكماش بنسبة إثنين فاصل أربعة.

في المقابل، يتجه الاقتصاد الأميركي للنمو بمعدل إثنين فاصل ثلاثة بالمائة بينما من المتوقع أن ينتعش الاقتصاد الياباني من الركود الذي ضربه عقب موجات تسونامي
العام الماضي بتحقيق معدل نمو سنوي يبلغ غثنين فاصل إثنين بالمائة.