عاجل

توقيف قائد جيش الكونغو الديمقراطية والتحقيق معه بشأن مزاعم بيع أسلحة للمتمردين

توقيف قائد جيش الكونغو الديمقراطية والتحقيق معه بشأن مزاعم بيع أسلحة للمتمردين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قررت حكومة الكونغو الديمقراطية توقيف قائد الجيش الكونغولي الجنرال غابريل أميسى إلى غاية الانتهاء من التحقيق معه بشأن مزاعم عن بيعه أسلحة لجماعات متمردة من بينها جماعة “ماى ماى موتومبوكى” المتحالفة مع جماعة “أم ثلاثة وعشرون”.

يحدث هذا على خلفية تقرير أعدته الأمم المتحدة يتهم غابريل اميسي بإدارة شبكة لإمداد جماعات متمردة في البلاد بأسلحة ثقيلة.

وكان متمردو حركة أم ثلاثة وعشرون قد استولوا الثلاثاء الفارط على مدينة غوما،
في الوقت الذي أكدت فيه الحكومة الكونغولية استعادتها لبلدة سيك المجاورة.

بالنسبة لسكان العاصمة كينشاسا الأمور لا تبعث على الارتياح.
مواطن كونغولي يقول: “ الحكومة أبدت تساهلا كبيرا قبل وقوع هذه الأحداث، فقد كان يتعين عليها إعادة هيكلة الجيش تحسبا لأي تهديد أو هجوم” يقول هذا الرجل
مواطن آخر يقول :” حتى هنا في كينشاسا، هناك أشخاص يساندون حركة “أم ثلاثة وعشرون“، الكونغوليون ليسوا متحدين فيما ينهم”

هذا وكان متمردو حركة “أم ثلاثة وعشرون” قد طالبوا في وقت سابق بحوار مع الرئيس جوزيف كابيلا والالتزام بمحادثات السلام قبل أيّ انسحاب من غوما.

هذه التطورات الأخيرة أثارت مخاوف جديدة من تجدد الحرب في جمهورية الكونغو الديمقراطية التي قتل فيها نحو خمسة ملايين شخص في النزاع الذي انتهى في العام ألفين وثلاثة ودام ستة أعوام.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox