عاجل
This content is not available in your region

الاحتجاجات متواصلة ضد محمد مرسي وتتجه نحو التصعيد

الاحتجاجات متواصلة ضد محمد مرسي وتتجه نحو التصعيد
حجم النص Aa Aa

عشرات آلاف المصريين تجمعوا في ساحة التحرير في القاهرة قادمين إليها جماعات جماعات تقودها شخصيات سياسية معادية للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي بعد ساعات من تبني الجمعية التأسيسية للمشروع التمهيدي للدستور الجديد. كما سُجِّلتْ مظاهرات أخرى في عدة مناطق من البلاد، وذلك قبل تقديم الدستور الجديد للرئيس يوم السبت ليطرحه للاستفتاء العام في ظرف أسبوعين.

الشارع غاضب من مرسي. أحد المحتجين يقول بوضوح:

“الإعلان الدستوري ساقطٌ مبدئيا قبل صدوره، لأنه يكبت حريات المواطن المصري. لماذا قامت الثورة؟ لتعزيز الحريات. لذلك إذا قيَّدْتَها سيشكل ذلك انتكاسةً للثورة”.

وتحدد متظاهرة مطالب المتواجدين في ساحة التحرير في النقاط التالية:

“مطلبُنا الأساسي هو غسقاط الإعلان الدستورين ثانيا: لا لحُكم المرشد، ثالثا: لا لسيطرة جماعة الإخوان المسلمون”.

ويضيف محتج آخر يبدو أنه من رجال الدين المسلمين حسبما يبدو من الزي الذي يرتديه الازهريون عادةً:

“حاليا، وضعونا بين خيارين أحلاهما مر: إما أن نوافق على الإعلان الدستوري أو نصوت على الدستور الذي هو من صنعهم”.

الدستور الجديد الذي سيُعرض للاستفتاء يتضمن موادّ مثيرة للجدل يراها المعارضون مقيدة للحريات، ويُفتَرض أنه سيعوِّض القانون الأساسي الذي تم تعليق العمل به بعد سقوط حسني مبارك. ويعوِّل مرسي على هذا الدستور لطي ملف هذه الأزمة التي أحدثها إعلانه الدستوري.

مراسل يورونيوز من القاهرة محمد شيخ إبراهيم يقول من قلب الحدث:

“التصعيد هنا سيد الموقف. الانقسام على أشده بين برنامجين: الإخوان المسلمون من جهة، وباقي التيارات السياسية من جهة أخرى، والكلمة الحسم ستكون للميدان”.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox