عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش المصري يدعو إلى توافق سياسي بالحوار وينذر بأنه لن يسمح بإشاعة الفوضى

Access to the comments محادثة
الجيش المصري يدعو إلى توافق سياسي بالحوار وينذر بأنه لن يسمح بإشاعة الفوضى
حجم النص Aa Aa

المؤسسة العسكرية المصرية تخرج عن صمتها حيال الأزمة القائمة في البلاد منذ الثاني والعشرين من الشهر الماضي وتدعو جميع الأطراف السياسية إلى السعي من أجل تحقيق التوافق بالحوار وبأساليب سلمية تتفادى منطق التصادم، وذلك من أجل تجنيب مصر مخاطر الانزلاق في نفق مظلم على حدِّ قولها. النفق الذي شددت على أنها لن تسمح بالزج بالبلاد فيه، داعيةً الجميع إلى “احترام الشرعية القانونية والقواعد الديمقراطية التي توافقنا عليها وقبلنا التحرك إلى المستقبل على أساسها” يقول بيان الجيش.

جماعة الإخوان المسلمين استبقت البيان العسكري بدعوة مرشدها محمد بديع القوى السياسية في مصر إلى العودة إلى الحوار والمصالحة. وقال:

“أقول للكل، إياكم أن يكون هناك عندكم بغض للإخوان ينسيكم مصلحة مصر. اغضبوا منا، اكرهونا كما تشاؤون، ولكن حَكِّموا العقل، وحدة مصر لا تحتمل ما يحدث الآن“، ليضيف: “ما يحدث ليس معارضة إنما فساد واستبداد وإجرام”.

لكن الدعوة إلى الحوار لا تعني بالنسبة للإخوان وائتلاف التيارات الإسلامية في مصر ككل، مثلما ورد على لسان الإخواني خيرت الشاطر نيابة عن هذا التكتل، التراجع عن الاستفتاء في الخامس عشر من الشهر الجاري الذي يرفضه معارضو مرسي.