لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تعزيز سياسة الدفاع المشترك وتنشيط الصناعة العسكرية إحدى أبرز النقاط التي نوقشت في قمة الاتحاد الاوروبي

تعزيز سياسة الدفاع المشترك وتنشيط الصناعة العسكرية إحدى أبرز النقاط التي نوقشت في قمة الاتحاد الاوروبي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قادة الاتحاد الأوروبي انهمكوا في مفاوضات استمرت حتى ساعة مبكرة من صباح الجمعة، حول أفضل السبل لتعميق التكامل، لجعل منطقة اليورو أكثر مقاومة للأزمات المستقبلية.

رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي وضع الخطوط العريضة أمام القادة من أجل الاتفاق على نتائج بشأن الاقتصاد والاتحاد النقدي، وفي كلمة له قال:

نريد سياسة دفاع شاملة أكثر فعالية. إن قدرات المدنيين تعد جانبا مهما جدا في هذا الشأن، وكذلك مزيد من التعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على القدرات الدفاعية، نريد أيضا أن نرى صناعة دفاعية اقوى في أوروبا تسهم في مزيد من الابتكار والقدرة على المنافسة والمزيد من النمو وفرص العمل في جميع أنحاء اتحادنا. لذلك من الناحية العملية، نحن مدعوون الى تقديم مقترحات وتقديم تقرير بشأنها في موعد أقصاه سبتمبر 2013”.

الإصلاحات والدفاع والاقتصاد كانت اهم النقاط التي ناقشها زعماء الاتحاد الاوروبي في قمتهم التي اختتمت اعمالها في بروكسل اليوم.

رئيس المفوضية الاوربية جوزية مانويل باروزو كان له كلمة ايضا قال فيها :

“إننا نقوم بمعالجة الازمة لدينا رؤية طويلة الأجل لإتحادنا هذا الأسبوع كان أسبوعا جيدا بالنسبة لأوروبا، وليس فقط بمنحه جائزة نوبل للسلام وهذا يعني الكثير بالنسبة لنا، ولكن أيضا الاتفاق على شروط المحددة والمهمة جدا فيما يتعلق بالإتفاق على آلية إشرافية واحدة على المصارف، كذلك فيما يتعلق باليونان. “

قانون إنشاء آلية واحدة للإشراف على المصارف في منطقة اليورو لم يلقى ترحيبا كبيرا من المستشارة الالمانية انجيلا ميركل التي تعتقد ان نتائج هذا الاجراء لن تكون فعالة الا في غضون سنوات عدة قادمة.