عاجل

بايدن يفتتح اجتماعا لمناقشة سياسة حمل السلاح في الولايات المتحدة

بايدن يفتتح اجتماعا لمناقشة سياسة حمل السلاح في الولايات المتحدة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

إزدياد ملحوظ في إقبال بعض الأمريكيين على شراء الأسلحة النارية والتدريب على استخدامها، عقب حوادث اطلاق النار الأخيرة بالولايات المتحدة، والتي خلفت عددا من الضحايا الأبرياء.ويفسر هذا التصرف بأنه أفضل الطرق للدفاع عن النفس من جهة، وتحسبا لاحتمال تغيير القوانين التي تنظم امتلاك الأسلحة في الولايات المتحدة من جهة أخرى.ولمناقشة سياسة حمل السلاح في الولايات المتحدة، افتتح نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس الاجتماع الأول في سلسلة من الاجتماعات لمعالجة حمل السلاح في أمريكا. وقال بايدن، إنه مصمم هو والرئيس باراك أوباما على اتخاذ إجراءات حيال حيازة السلاح في الولايات المتحدة في أعقاب سلسلة من حوادث إطلاق النار التي وقعت مؤخرا وخلفت عشرات القتلى من الأمريكيين. وأوضح نائب الرئيس الأمريكي، أن هناك بالفعل “توافقا واسعا” على ما يصل إلى خمسة من الإجراءات التي يمكن اتخاذها للحد من العنف.يذكر أنه بعد وقوع حادث إطلاق النار في مدرسة ساندي هوك بمدينة نيوتاون الشهر الماضي، عين أوباما نائبه جو بايدن على رأس مجموعة عمل للتفكير في مسائل تتعلق ببيع الأسلحة من دون التحقق من وجود سوابق لدى المشتري.وأحيت هذه المجزرة الجدل حول الأسلحة الفردية في الولايات المتحدة، فيما الأمريكيون منقسمون حول ضرورة تعزيز التشريعات المتعلقة بحيازة الأسلحة النارية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox