عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اشتباكات بين الأمن ومحتجين في جنازة شكري بلعيد

Access to the comments محادثة
اشتباكات بين الأمن ومحتجين في جنازة شكري بلعيد
حجم النص Aa Aa

شارك الآلاف من التونسيين في تشييع جثمان المعارض السياسي التونسي شكري بلعيد الذي اغتيل الأربعاء الماضي أمام منزله في العاصمة تونس على أيدي مجهولين.

الجنازة شهدت اشتباكات بين قوات الأمن وبعض المشاركين في تشييع جثمان شكري بلعيد بعدما قام عدد من الشباب بحرق سيارات في محيط مقبرة الجلاز حيث دفن المعارض اليساري البارز.

المتظاهرون هتفوا بشعارات مطالبة بإسقاط النظام ومنددة بحزب النهضة الحاكم الذي حملوه مسؤولية عملية الاغتيال هذه.

واضطرت قوات الأمن لإطلاق لاستعمال الغاز المسي للدموع لتفريق من أسمتهم بالمنحرفين بحسب مصدر أمني تونسي.

في السياق ذاته، انتشرت عناصر الجيش في مناطق مختلفة من البلاد تحسبا لتحول المظاهرات إلى أعمال عنف في الوقت الذي تمت فيه مهاجمة مقرات حزب النهضة في عدد من مدن البلاد.

وواكب تشييع الجنازة تنظيم إضراب إضراب عام في البلاد دعا إليه الاتحاد العام للشغل للتنديد باغتيال المعارض التونسي، إضراب أدى إلى توقف رحلات الطيران بشكل كامل من وإلى تونس.