عاجل
This content is not available in your region

استمرار الجهود الفرنسية البريطانية لتزويد المعارضة السورية بالسلاح

استمرار الجهود الفرنسية البريطانية لتزويد المعارضة السورية بالسلاح
حجم النص Aa Aa

في العاصمة الأيرلندية دبلن، وفي اجتماع الجمعة، ضم وزراء خارجية دول الإتحاد الأوروبي، تابعت فرنسا وبريطانيا الجهود لإقناع دول الإتحاد الآخرى بضرورة رفع حظر السلاح المفروض على سوريا، من أجل مساعدة المعارضين السوريين، وسط معارضة قوية من دول أخرى أعضاء في الاتحاد قالت إن إرسال المزيد من الأسلحة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأزمة.
وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يعتقد أن إرسال السلاح للمعارضين السوريين يمكن ان يكسر الجمود السياسي:
“إذا رفعنا الحظر عن تصدير السلاح يمكن أن نساهم في كسر الجمود السياسي، من خلال مساعدة المقاتلين المقاومين على صد الهجمات التي يشنها بشار الاسد ، ولكن من الواضح أننا بحاجة لضمانات بعدم وقوع هذه الاسلحة بأيدي معادية”
غير أن ألمانيا والنمسا والسويد وبعض الدول الأخرى تخشى من أن يؤدي انتشار السلاح إلى تأجيج الصراع في المنطقة وتسليح الإسلاميين المتشددين
وزير الخارجية النمساوي مايكل سبيندليغير:
“لا أحد يستطيع أن يعطي ضمانا بأن الأسلحة التي سترسل للمعارضة يمكن أن تصل فعلا إلى الجهات المناسبة، لا أحد يمكن أن يضمن ذلك وهذا هو واحد من الشواغل الرئيسة لشركئنا”
مراسلة يورونيوز:
“هذا الاجتماع غير رسمي، ولا يمكنه اتخاذ قرار، بمسألة تبدو بعيدة جدا عن التوافق بسبب تعقد الوضع حولها، رغم النقاشات المستمرة. ومع ذلك تستمر لندن وباريس .في المحاولات لوضع نموذجا جديدا. فالحديث لا يدور الآن عن قرار رفع كامل لحظر تصدير السلاح لسوريا ولكن عن تعديل هذا القرار على الأقل

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox