لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مناورات عسكرية في كوريا الجنوبية وسيول تتوعد بشن ضربات استباقية ضد بوينغ يانغ

مناورات عسكرية في كوريا الجنوبية وسيول تتوعد بشن ضربات استباقية ضد بوينغ يانغ
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تصعيد جديد للحرب الكلامية والاعلامية بين كوريا الشمالية ونظيرتها الجنوبية، بيونغ يانغ بدأت في اجراء مناورات عسكرية لاظهار جاهزيتها لخوض حرب طويلة مع سيول المدعومة من طرف الولايات المتحدة الامريكية . يأتي هذا بعد يومين من اعلان كوريا الشمالية بانها في حالة حرب مع كوريا الجنوبية بعد فرض عقوبات دولية عليها بسبب تجاربها النووية. النظام الكوري الشمالي يخوض في الوقت نفسه حربا اخرى على ما يبدو ضد تدهور الاوضاع الاقتصادية في البلاد باعادة تعيين باك بونغ جو رئيسا للوزراء والذي خاض سابقا محاولات فاشلة لاصلاح اقتصاد البلاد.
“نحن نريد اعادة بناء اقتصادنا مع تواصل التهديدات التي تطلقها الولايات المتحدة بشن حرب نووية ضدنا، يقول أحد خبراء الاقتصاد، فالاستراتيجية الجديدة تقضي بتاهيل الاقتصاد وبناء قوة نووية تستجيب لحاجيات البلاد الامنية بالنظر الى الوضع الحالي.”
من جهتها هددت سيول برد قاس في حال قامت بيونغ يانغ بتهديد امن مواطنيها كما هددت بتنفيذ ضربات استباقية لتدمير المنشأت النووية لكوريا الشمالية.
وقالت رئيسة البلاد بارك غوان هاي ان “اي خطر يتهدد كوريا الجنوبية سنرد عليه بكل قوة دون النظر الى اية اعتبارات سياسية.”
تحذيرات سيول تأتي في وقت أرسلت فيه الولايات المتحدة مقاتلات شبح من طراز إف22 لكوريا الجنوبية للانضمام إلى مناورات عسكرية مشتركة استعدادا لمواجهة تهديدات بيونغ يانغ.