عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السياسات الحكومية التقشفية الغربية تعتمد على نظرية اقتصادية خاطئة

Access to the comments محادثة
السياسات الحكومية التقشفية الغربية تعتمد على نظرية اقتصادية خاطئة
حجم النص Aa Aa

بعد أن اتخذتها الحكومات الغربية التي تعاني من أزمة مالية مبررا لتنفيذ سياساتها التقشفية القاسية منذ أعوام، الدراسة التي أنجزها اقتصاديون أمريكيون في جامعة هارفارد اتضح أنها تتضمن أخطاء اعترف صاحباها بوجودها.الدراسة التي نُشِرتْ عام ألفين وعشرة تقول إن النمو الاقتصادي في التاريخ المعاصر يشهد تراجعا كبيرا بالتزامن مع تجاوز مديونية الدولة عتبة نسبة 90 بالمائة من إجمالي الناتج الداخلي.كارمن راينهارت وكينيث روغوف صاحبا هذه الدراسة اعترفا بالأخطاء الواردة في عملهما، لكنهما أكّدا أن هذه الأخطاء، التي اعتبراها مجرد حوادث تقنية طارئة، لا تؤثر على الأطروحة الأساسية لدراستهما التي تبقى صالحةً. غير أن دراسةً أخرى أنجزها 3 باحثين اقتصاديين في جامعة ماساتشوستس تفند صحة نظرية كارمن راينهارت وكينيث روغوف، لأنهم لاحظوا وجود معدَّلات نمو اقتصادي مقبولة نسبيا في اقتصادات تعاني من مديونية ثقيلة تفوق نسبة المديونية التي يتحدث عنها روغوف وكارمن. وهو ما يعزز مواقف الشعوب الغربية التي ترفض الخطط التقشفية الحكومية وترفض أن تُفْرَضَ عليها كحتميات لا مفرَّ منها.