عاجل

سوء الوضع الاقتصادي في اسبانيا يدفع بالمواطنين إلى التظاهر في الشوارع

سوء الوضع الاقتصادي في اسبانيا يدفع بالمواطنين إلى التظاهر في الشوارع
حجم النص Aa Aa

المظاهرات المناهضة لسياسة التقشف الحكومية لم تغب عن اسبانيا في اليوم العالمي للعمال، مظاهرات شارك فيها عشرات آلاف الاسبانيين، فالعاصمة مدريد وحدها شهدت مشاركة أكثر من أربعين ألف متظاهر. النقابات العمالية نددت من جديد بآداء حكومة ماريانو راخوي اليمينية، إذ أشار اتحاد العمال إلى ضرورة تسليط الضوء على الفشل الذريع لسياسات التقشف، التي تفرضها المؤسسات الأوربية على حكومات الاتحاد. النقابات دعت المسؤولين إلى خلق المزيد من الوظائف، في بلد وصلت نسبة البطالة فيه إلى سبعة وعشرين فاصل ستة عشر بالمائة. هذا السيد قال: “ في الوضع الحالي لدينا ستة ملايين عاطل عن العمل، ومن المحتمل أن يرتفع العدد. ألا تعتقد أنه علينا الخروج إلى الشوارع للتظاهر”. ويضيف هذا السيد: “ هذا ما يحصل يومياً، يأخذون منا كلّ شيء وفي نهاية المطاف لن تصبح لدينا حقوق، ما ناضلنا عليه منذ أربعين عاماً سيأخذونه في أربع سنوات”.

اسبانيا تشهد إستياءً شعبياً واسعاً مع تراجع المؤشرات الاقتصادية والركود والإرتفاع القياسي لعدد العاطلين عن العمل، ما دفع بخروج المظاهرات في حوالي إثنتين وثمانين مدينة اسبانية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox