عاجل

بعد عام على انتخابه رئيسا للجمهوربة هولاند يحدد افاق عمل جديدة وسط الانتقادات

بعد عام على انتخابه رئيسا للجمهوربة هولاند يحدد افاق عمل جديدة وسط الانتقادات
حجم النص Aa Aa

سنة مرت على انتخاب الاشتراكي فرانسوا هولاند رئيسا لفرنسا. فرحة الانتصار والاحتفاء به تركت مكانها اليوم لمظاهرات الغضب والانتقادات ليس فقط من خصومه اليمينيين بل وايضا من جانب اليسار وخاصة من اقصى اليسار بزعامة جون لوك ميلانشون الذي انتقد ما وصفه الوعود الفارغة للحزب الاشتراكي ولقد تراجعت شعبية هولاند الى ادنى مستوى لها بسبب النتائج الاقتصادية السيئة اذ يرى ثلاثة ارباع الفرنسيين ان حصيلة عام من حكمه سلبية جدا ويعيبون عليه بالخصوص عدم الوفاء بكل وعوده الانتخابية.يقول مواطن فرنسي: “قدم هولاند وعودا كثيرة لم يحترمها باستثناء تقنين الزواج للجميع. وهذا امر جيد لكنه غير كاف لذلك نشعر بالخيانة.”
ورغم تصويت البرلمان على قانون الزواج للجميع فقد تظاهر الاف المعارضين له في عدة مدن فرنسية امس منددين ايضا بسياسة التقشف التي تنتهجها الحكومة.يقول مواطن فرنسي اخر:
“ قرر هولاند زيادة كبيرة في الضرائب ولم يقلص من موازنة الدولة ولا من الموازنات العامة. وهي مشكلة كبيرة وخطا فادح.”
وفي هذ الصدد يقول ستيفن اكوفيتش استاذ العلوم الساسية والتاريخ:
“ جميع رؤساء الدول والحكومات في اوروبا يواجهون نفس المشاكل. هذا ويقال إن هناك مشاكل في اسلوب هولاند في الحكم والشعور بعجزه وبعدم قدرته بالخصوص على جمع وتوحيد مختلف اتجاهات اعضاء حكومته.”
وقد جمع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اعضاء حكومته صباح اليوم في منتدى مخصص لدرس “حصيلة هذا العام ورسم الآفاق الجديدة و النظر في الاصلاحات الواجب تطبيقها في الاشهر المقبلة.
ويرى الكثير من أعضاء حكومة هولاند انه لا يزال هناك الكثير من العمل الدي يجب القيام به حيث أقر رئيس الوزراء ايرو بارتكاب الفريق الحكومي بعص الأخطاء مضيفا “ علينا العمل بوتيرة أسرع و اكثر فعالية” خاصة و أن الاتجاه بات محددا رغم كل الانتقادات.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox