لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ما هي قضية تابي لاغارد

ما هي قضية تابي لاغارد
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فرنسيان ترأسا صندوق النقد الدولي وكلاهما عانيا ويعانيان من قبضة العدالة. كريستين لاغارد باتت تحت المجهر بسبب قضية تعود ليوم كانت وزيرة للاقتصاد. ما زالت تحتفظ بثقة الصندوق، والسلطات الفرنسية. مديرة صندوق النقد الدولي، بات اسمها مقترناً بقضية عمرها 20 عاما، ولدورها فيها عام 2007.

عام 1993 رجل الاعمال الفرنسي برنار تابي دخل عالم السياسة. انضم إلى حكومة بيريغوفوي فقام بتصفية أعماله ومن بينها، أديداس التي اشتراها قبل ذلك، فعهدها إلى مصرفه الكريدي ليونيه. المصرف اشترى بعض الاسهم قبل بيع الشركة. وقد حقق حوالي المليار فرانك من المكاسب من خلال بيع الشركة الرياضية. فبعد تعافي الشركة بدأت المقاضاة وطالب تابي بنصيبه من الربح. في الوقت نفسه أفلس المصرف وقامت هيئة عامة تابعة للدولة بإدارته. 10 أعوام والقضية تدور في المحاكم. مع وصول نيكولا ساركوزي الى السلطة مدعوماً من تابي، وزيرة الاقتصاد كريستين لاغارد أنهت الملف وعهدت القضية إلى محكمة التحكيم الخاصة.
في يوليو 2008 المحكمون منحوا تابي 285 مليون يورو، بالاضافة للعطل والضرر. والأموال التي دفعت لتابي هي من مال دافعي الضرائب. والكثير من الاسئلة طرحت حول سبب اختيار التحكيم الخاص في قضية تتعلق بأموال عامة، وعند خروج قرار التحكيم لم تطعن لاغارد بقرار التحكيم الذي أثار الجدل على الرغم من قدرتها على فعل ذلك، وهو ما أثار الشك.
لم اتخذت هذه القرارات؟ هل قامت بهذه الخطوات وحدها ومن دون طلب أحد؟ هل حصل من مقابل مالي من رجل الأعمال السابق؟ ما هو معروف هو أن الرجلين اجتمعا عدة مرات قبل وبعد انتخابه.