لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تخوف في بريطانيا من وقوع عمليات انتقامية ضد المسلمين بعد مقتل جندي بريطاني في لندن

 محادثة
تخوف في بريطانيا من وقوع عمليات انتقامية ضد المسلمين بعد مقتل جندي بريطاني في لندن
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

عملية اغتيال الجندي البريطاني على يد مسلحين في قلب العاصمة لندن لا تزال تثير العديد من ردود الأفعال المنددة والمستهجنة بهذه الحادثة.

البريطانيون توافدوا إلى مكان حدوث الجريمة لوضع الزهور والتضامن مع عائلة الجندي “لي ريغبي” البالغ من العمر خمسة وعشرين عاما، في الوقت الذي تواصل فيه الشرطة جمع كل الأدلة المتعلقة بهذه العملية.

وكان رجلان قد هاجما بعيد ظهر الأربعاء في لندن جنديا باللباس المدني وقاما بطعنه بسكين مطبخ وساطور وتركاه ميتا في وسط الشارع.

أحد مرتكبي الجريمة وفي شريط مصور التقطه شاهد عيان صرح قائلا: “أنا آسف لأن نساء كن شاهدات على ما حصل اليوم لكن, في أراضينا, الكثير من النساء يشاهدن مثل هذه المشاهد . لن تكونوا يوما بأمان. أطيحوا بحكومتكم. إنها لا تهتم بكم ولا بأبنائكم لكي نعيش كلنا في سلام”.

وفي ردة فعل على الهجوم تظاهر العشرات من مجموعة رابطة الدفاع الانجليزية اليمينية المتطرفة، مرددين شعارات معادية للإسلام، ويقول زعيم الرابطة تومي روبينسون: “هذا يكفي. رسالتنا هي كفى. لدينا زعماء ضعفاء وشرطة ضعيفة، وهم يخشون المسألة، المسألة هي الإسلام السياسي، إنه الإسلام السياسي الذي ينتشر في هذه البلاد”.