عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هدوء حذر يخيم على كبرى المدن في تركيا

Access to the comments محادثة
هدوء حذر يخيم على كبرى المدن في تركيا
حجم النص Aa Aa

هکذا بدت شوارع مدينة إسطنبول التركية بعد خمسة أيام من الاشتباكات العنيفة وليلة من صدامات بين الشرطة والمحتجين المناهضين لسياسة الحكومة.

خراب ودمار في كل مكان وحملة واسعة لتنظيف المدينة من أثار ما خلفه غضب الأتراك، فيما الهدوء المشوب بالحذر خيم الثلاثاء على كبرى المدن التركية، بعد احتجاجات غير مسبوقة، والتي بدأها عدد من الناشطين، الذين كانوا يحتجون على مشروع تدمير حديقة عامة في إسطنبول، لتصل إلى عدة مدن في تركيا.

احتجاجات قتل فيها إثنان وأصيب فيها المئات من عناصر الشرطة والمحتجين منذ يوم الجمعة عندما تحولت مظاهرة في ساحة بإسطنبول إلى احتجاجات حاشدة ضد حملة الشرطة، التي استخدمت فيها القوة المفرطة وما يصفه معارضون بالسياسات الإستبدادية لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الذي أكد أمس من العاصمة المغربية الرباط، المحطة الأولى في جولته المغاربية، أكد على ثقته في انتهاء الاحتجاجات في بلاده خلال أيام، رافضا الحديث عن “ربيع تركي”