عاجل

محيط دار الحرس الجمهوري تحت الحصار العسكري بعد المجزرة..,الجيش يغلق مقر حزب الحرية والعدالة بحجة احتوائه على "أسلحة"

محيط دار الحرس الجمهوري تحت الحصار العسكري بعد المجزرة..,الجيش يغلق مقر حزب الحرية والعدالة بحجة احتوائه على "أسلحة"
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

وسط أجواء شديدة التوتر، قوات الجيش المصري تُحكم الطوق على محيط دار الحرس الجمهوري في القاهرة وتمنع دخوله والخروج منه بعد المجزرة التي أودتْ فجرا بحياة اثنين وأربعين من المؤيدين للرئيس المخلوع محمد مرسي والمدافعين عن العودة إلى الشرعية.
بالتزامن مع ذلك، أغلقت القوات المسلحة مقر حزب الحرية والعدالة، الواجهة السياسية لتنظيم “الإخوان المسلمون” بحجة العثور على أسلحة بداخله.
في ميدان التحرير، هناك مَن له رؤية أخرى لمجزرة الفجر رغم اعتراف الجيش بارتكابها على غرار هذا المعارض لمرسي:
“في رابعة العدوية، قد يكونوا هم الذين فعلوها. لا أحد من هنا يُقدم على ذلك ويذهب من هنا ليطلق النار هناك. الذي فعلها هو شخص من بينهم (الإخوان) من أجل أن يقولوا إن الشرطة و الجيش يقتلون الموالين لمحمد مرسي. هذه هي طريقة تفكيرهم. هم مستعدون لقتل أنفسهم لتلفيق التهمة للجيش والشرطة”.
حزب النور السلفي رفض تعيين زياد بهاء الدين رئيسا للحكومة ومحمد البرادعي نائبا له، ورد على مجزرة فجر اليوم بقرار انسحابه من العملية السياسية برمتها، موضحا أنه لن يقبل بأقل من تنظيم استفتاء على عودة الرئيس المخلوع محمد مرسي في أية مبادرة مصالحة لاحقة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox