عاجل
This content is not available in your region

مالي تنتظر نتائج الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية

مالي تنتظر نتائج الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية
حجم النص Aa Aa

بدأت عملية فرز الأصوات مباشرة بعد اغلاق مراكز الاقتراع أبوابها في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مالي التي جرت أمس، للاختيار بين مرشحين هما: رئيس الوزراء السابق، إبراهيم أبو بكر كيتا ووزير المالية السابق، سومايلا سيسي، لقيادة البلاد واخراجها من أزمة سياسية وأمنية مستمرة منذ 18 شهرا.ومن المقرر أن تعلن النتائج الأولية خلال خمسة أيام كحد أقصى اعتبارا من يوم الانتخابات.ويعد رئيس الوزراء السابق، إبراهيم أبوبكر كيتا، 68 عاما، المرشح الأوفر حظا للفوز بهذه الانتخابات.وأدت الأمطار الغزيرة، التي هطلت في جنوب البلاد إلى عرقلة عملية التصويت بعض الشيء لا سيما في العاصمة باماكو، حيث تراجعت نسبة المشاركة مقارنة مع الدورة الأولى التي جرت في 28 تموز/يوليو الفائت.ويفترض أن تعيد الانتخابات الرئاسية في مالي الشرعية الدستورية التي تعطلت إثر انقلاب 22 أذار/مارس 2012 الذي أغرق مالي في الفوضى.وقد بدأت الفترة الصعبة في البلاد في كانون الثاني/يناير 2012 بهجوم شنه المتمردون الطوارق على شمال البلاد تبعه في اذار/مارس انقلاب أطاح بالرئيس المنتخب أمادو توماني توري، ثم استولت جماعات مقاتلين إسلاميين مسلحين على الشمال، حيث ارتكبت تجاوزات عدة قبل أن تطرد منه إثر تدخل عسكري فرنسي لا يزال مستمرا.ويأمل مواطنو مالي أن تجلب هذه الانتخابات الاستقرار والعودة إلى الديمقراطية للبلاد، وكذلك فتح المساعدات الدولية الهادفة إلى المساعدة في إعادة بناء هذه الدولة الفقيرة

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox