عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تفاؤل كبير في عودة المصارعة إلى النواة الصلبة للرياضات الأولمبية

Access to the comments محادثة
تفاؤل كبير في عودة المصارعة إلى النواة الصلبة للرياضات الأولمبية
حجم النص Aa Aa

التغييرات الكبرى التي عرفتها رياضة المصارعة منذ إعلان إخراجها من النواة الصلبة للرياضات الأولمبية بداية من ألفين وعشرين قد تجني ثمارها خلال الجمعية العامة للجنة الأولمبية الدولية بداية من السبت المقبل بالعاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس.

جمعية سيفصل فيها بين كل من المصارعة الإيسكواتش والبيزبول للبقاء في البرنامج الأولمبي.

رئيس الإتحاد الدولي للمصارعة، الصربي نيناد لالوفيتش، متفائل قبل هذا الموعد:” لقد اجتهدنا كثيرا طيلة الأشهر الستة الماضية، وهذا ما يجعلني متفائل، لأننا ذاهبون لتقديم المصارعة الجديدة. إنّها رياضة تاريخية، رياضة قديمة وعريقة لكننا حقّقنا الكثير من التغييرات مكّنتنا من إحداث ثورة في هذه الرياضة”.

وفي سعيها لتحديث البرنامج الأولمبي قرّرت اللجنة الأولمبية الدولية شهر شباط – فبراير الماضي إخراج رياضة المصارعة من النواة الصلبة للرياضات الأولمبية لدورة الألعاب الصيفية لألفين وعشرين، قرار جاء بعد إعادة النظر في ست وعشرين رياضة تحتويها الألعاب بالإعتماد على حوالي أربعين معيارا مختلفا حلّت على إثرها المصارعة في المرتبة الأخيرة.