عاجل
This content is not available in your region

العالم المالي يستذكر انهيار ليمان براذرز

العالم المالي يستذكر انهيار ليمان براذرز
حجم النص Aa Aa

سنوات خمس مضت على الحدث الذي غير وجه العالم المالي إلى الأبد، حينما انهار مصرف ليمان براذرز في الولايات المتحدة، لتبدأ أخطر أزمة رأسمالية غربية منذ ثلاثينيات القرن الماضي.
محللون يرون أن اكثر ما سجلته تداعيات الكساد العظيم الذي أعقب الحدث، هو أن القليل فقط قد تغير لاسيما بقاء معايير التوافق الواسعة السياسية والاقتصادية والمالية على حالها.

ما يصلح للنظام المصرفي الفرنسي قد لا يصلح للألماني، أو الإيطالي، أو الإسباني. كما يقول هذا الخبير. رأينا سرعات مختلفة للنظام المصرفي في عدة بلدان. على سبيل المثال في إسبانيا كان هناك وجود كمية هائلة من الدمج، فقد تم تخفيض أكثر من أربعين مصرف إدخار إلى أقل من عشرين ، بينما في ألمانيا لم يتغير شيء، لا يزال لديهم الآلاف من المصارف.
في أوروبا ووراء الأطلسي، مالت العدالة إلى البحث عن المسؤولين لا المذنبين، وهي طريقة سياسية للطعن في إخفاقات النظام دون الإشارة إلى تجاوزات الإنسان، وشكل من أشكال البراغماتية القضائية تمثل في فرض غرامات على المصارف .
الإشراف على المصارف بعد خمس سنوات، أصبح أكثر صرامة لإلزام مديريها باحترام القواعد.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox