عاجل
This content is not available in your region

الجالية الصومالية في نيروبي تخشى اتنقام الكينيين بسبب عملية المركز التجاري ويست غيت

محادثة
الجالية الصومالية في نيروبي تخشى اتنقام الكينيين بسبب عملية المركز التجاري ويست غيت
حجم النص Aa Aa

الهجوم الذي نفذه مقاتلو حركة المجاهدين الشباب الصومالية ضد مركز ويست غيت التجاري في العاصمة الكينية نيروبي والذي خلَّف أكثر من ستين قتيلا فضلا عن عشرات المفقودين الآخرين ومئات الجرحى قد تدفع ثمنه الجالية الصومالية المقيمة في كينيا، وعلى رأسها صوماليو حي “موقديشو الصغيرة” في نيروبي.
هؤلاء يتخوَّفون من إمكانية تعرضهم لعمليات انتقامية من قِبل الكينيين ومن تغيُّر نظرتهم إليهم.

فؤاد آبراهام يعبِّر عن هذه الانشغالات بقوله:

“منذ وقوع الهجوم، لم نر الشرطة تتحرش بالشباب ولم بتعرض أحد للإزعاج. الناس يعيشون هنا بشكل طبيعي، لكنهم ما زالوا قلقين، فهم يدخلون إلى بيوتهم مبكرا، وخلال الليل ابتداء من الساعة العاشرة، تصبح الشوارع خالية من الناس. الأمور لم تعد كما كانت..هناك توتر، لأن الناس يخافون من الشرطة”.

وفي ظل هذا التوتر، هددت حركة “المجاهدين الشباب” بالمزيد من الهجمات ردًّا على التدخل العسكري الكيني في الصومال موضحة أن ما قامت به في نيروبي ليس سوى “العرض الأول من الفصل الأول” على حد قولهم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

سفير الصومال في العاصمة الكينية نيروبي محمد علي نور يعلق عمّا حدث في مركز ويست غيت قائلا:

“هذه ليست مشكلة الصوماليين…كما ادعت بعض وسائل الإعلام. هذه مجموعة إرهابية قتلت العديد من الكينيين وهي متعددة الجنسيات، من ضمنها صوماليون”.

في اليوم الثالث من الحداد الوطني ترحما على أرواح قتلى المركز التجاري ويست غيت، الذين يبقى عددهم النهائي الدقيق غير معروف حتى الآن، تتواصل عمليات التحقيق في مكان الحادث الذي بدا كساحة قتال بعد انتهاء المعارك بالخراب الذي لحقه والانهيارات التي طالت طوابقه العليا وموقف السيارات حيث لا يُستبعد وجود جثث ضحايا آخرين تحت الرُّكام.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox