عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الثلوج تباغت أوروبا في غير موعدها

محادثة
الثلوج تباغت أوروبا في غير موعدها
حجم النص Aa Aa

موجة من البرد والثلوج تعصف بعدد من الدول الأوروبية مبكرا متسببةً في اختلالات في عدد من النشاطات المرتبطة بالفلاحة وتربية المواشي، إضافة إلى تأثيرها السلبي على حركة المرور.
طبقات الثلوج بلغ سُمكها 30 سنتيمترا في جبال الألب في فرنسا.

شانتال بان مربية مواشي في منطقة بورغ سان موريس تفاجأت بكثافة الثلوج في غير موعدها، أبقارها كذلك، وتقول:

“نحن دائما نتمنى الاَّ تأتي الثلوج، ولا يمكن التنبؤ بسُمكها عندما تأتي. السُّمك هو الأصعب، لو لم يتجاوز 5 سنتيمترات لهان الأمر، لكنه بلغ 20 إلى 30 سنتيمترا، وهذا يجعل الوضع مختلفا”.

البحث عن الكلأ أصبح مهمة شاقة للرعاة وللقطعان على حدٍّ سواء، مما يدفع المربين إلى التفكير في إعادة مواشيهم إلى الحظائر.

خيبة الأمل واضحة من نِبرة بْيِيريك أوريل الذي يقول:

“هذه الفترة عزيزة علينا، لو كانت تُشتَرى بالمال لاشتريناها، لأن رغم الثلوج، هي فترة لطيفة ومتميزة”.

الثلوج باغتت الجميع في ألمانيا وعلى جميع المستويات، بل لم تُمهِل حتى المقاهي والمطاعم لإخلاء سطوحها من من الكراسي والطاولات كما جرت العادة عندما يقترب فصل الخريف من نهايته.

وعاشت مناطق سويسرية ظروفا اصعب حيث تساقطت كميات كبيرة من الثلوج بلغ سُمكها 80 سنتيمترا في بعض الجهات، مما تسبب في تعطيل حركة المرور ووقوع حوادث مرور تركت الناس عالقين لساعات طويلة في بعض الطرقات.