عاجل

البصمات الوراثية للحفاظ على الخصوصية وحماية المعاملات المالية

البصمات الوراثية للحفاظ على الخصوصية وحماية المعاملات المالية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تكنولوجيا علم المقاييس الحيوية اي تحديد البصمات الوراثية التي تحتوي على جزئيات الحمض النووي او الدي ان آي، البحث مستمر فيها منذ سنوات وتستخدم لتحديد هوية صاحبها. لكن الباحثين في جامعة بيرديو في ولاية انديانا الاميركية، توصلوا الى تحويل جهاز التعرف على البصمات الوراثية للعين والاصابع كتعريف للدخول الى جهاز الكومبيوتر بدلاً من استخدام كلمة السر.

ويقول مدير المركز الدولي لعلم المقاييس الحيوية في الجامعة ستيفان ايليوت: “يمكنني استخدامه للدخول الى جهاز الكومبيوتر الخاص دون الحاجة لكلمة السر التي اقوم بتغييرها كل فترة. انه جهاز ثوري في التعريف عن هوية الفرد.”

ما زال العلماء في جامعة بيرديو يقومون بتجاربهم للتأكد من حسن سير تقنيتهم الجديدة. انهم يدرسون تأثير جنس المستخدم وخصائص بشرة الاصبع على قارئ البصمات. وفيما يتعلق ببؤبؤ العين، يحاولون الوصول الى نتائج دقيقة الخطأ فيها لا يتجاوز الواحد في المئة.

ويؤكد ايليوت إن هذه التقنية الجديدة تساعد على حماية الخصوصية: “ الهواتف المحمولة والذكية التي اطلقت مؤخراً مجهزة بآلة استشعار بصمات الاصابع. الهدف من عملنا هو حماية الخصوصية ومنع الاحتيال من خلال المعاملات التجارية، و هذا المجال ايضاً سنشهد استخداماً للبصمات الحيوية.”

يأمل الباحثون هنا في هذا المحتبر في التوصل الى الاستغناء نهائياً عن كلمات السر التي ان لم نتذكرها فانها تعقد حياتنا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox