عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الطفلة السورية غِنَى خليل تتعافى بعد إخراجها بأعجوبة من تحت الركام

محادثة
الطفلة السورية غِنَى خليل تتعافى بعد إخراجها بأعجوبة من تحت الركام
حجم النص Aa Aa

الطفلة السورية ذات الأشهر الأربعة عشر غنى خليل تتعافى بين أحضان أسرتها وشقيقاتها الخمس في حلب شمال سوريا بعد أن كادت تموت اختناقا تحت ركام البيت إثر تعرض منطقتها لقصف مفترَضٍ من قبل القوات النظامية في الثاني والعشرين من يناير الماضي.

غنى نجت بأعجوبة من الموت بعد تدخل سكان الحي في بلدة المعصرانية في الوقت المناسب لإخراجها من الركام الذي غطى بالكامل جسدها طيلة حوالي ثلاث دقائق، وبأعجوبة أيضا لم يُصَبْ جسمُها بأيِّ أذًى..ظاهريا على الأقل.

هذا ما يظهر من شريط فيديو تم بثُّه على الأنترنت قبل أيام.

رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان يؤكد أن هذه الحادثة وقعت خلال قصف المنطقة بصاروخ أدى إلى مقتل عشرة أشخاص، من بينهم خمسة أطفال، وجرح أكثر من عشرين آخرين.

غنى خليل سلمت من الموت، لكن والدتها قُتِلت بمعية شقيقتها البكر ذات الأعوام العشرة التي لم يُعثَر لها على أثر.

الحرب القائمة في سوريا أودت بحياة حوالي مائة وثلاثين ألف شخص وشردت الملايين…والخروج من هذا النفق الرهيب ما زال صعب المنال.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox