عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتشاراعمال النهب والسرقة في بانغي

Access to the comments محادثة
انتشاراعمال النهب والسرقة في بانغي
حجم النص Aa Aa

تتواصل المواجهات الطائفية والاشتباكات بين المسلمين والمسحيين في بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى والتي أوقعت مؤخرا ما لايقل عن خمسة وسبعين قتيلا معظمهم من المسيحيين.
فيما يحاول حوالي 1500 جندي فرنسي وخمسة آلاف أخرين من قوات حفظ السلام الأفريقية انهاء العنف و فرض الامن في البلاد.
يقول احد سكان بانغي :“نحن نعاني هنا ونريد السلام فقط في كل نخسر الكثير من الارواح “.
تصفية حسابات يومية بين مسيحيين ومسلمين تستمر ايضا في الارياف التي انسحب اليها قسم كبير من مقاتلي سيليكا المسلمين وهي خارجة تماما عن السيطرة ما سهل انتشار اعمال النهب والسرقة اثر نزوح الالاف من منازلهم.
يقول أحد الاشخاص المشاركين بأعمال السرقة :“أترون كيف هي الحياة هنا أنا استوليت على هذه المقتنيات لابيعها بسعر رخيص جدا لاتمكن من اطعام طفلي الصغير “.
رئيس اركان الجيوش الفرنسية أشار الى أن جيش بلاده يواجه شعبا مقسما مع عنف كامن في بلد تواجه فيه الدولة صعوبات كبيرة مؤكدا أن الحل لهذه الأزمة هو أولا بين أطراف أفريقيا الوسطى”.