عاجل
This content is not available in your region

هلع في غرب إفريقيا بسبب انتشار حمى إيبولا

محادثة
هلع في غرب إفريقيا بسبب انتشار حمى إيبولا
حجم النص Aa Aa

مخاوف جدية في غينيا من تهديد حمى إيبولا التي قضت حتى الآن على عشرات المواطنين ودفعت السلطات إلى التجند انطلاقا من العاصمة كوناكري لمواجهة هذا الداء الذي لا يترك للمصابين به سوى عشرة بالمائة من حظوظ البقاء على قيد الحياة.

هذه المخاوف دفعت الناس إلى وضع أقنعة على وجوههم في الشوارع والأسواق لتقليص احتمال انتقال العدوى إليهم.

آلسيني سوتيس تلقى على هاتفه نصائح باتخاذ احتياطات محددة يشرحها قائلا:

“لقد تلقينا بعض النصائح كتجنب السوائل العضوية مثل البول، العرق واشياء أخرى. النصائح بلغتنا برسائل هاتفية”.

ويضيف مامدوبا سيلا من جهته:

“يجب تطهير المدينة من أجل مقاومة هذا الوباء، يجب أن نتأكد من ذلك، لأن الناس يخشون أن يفقدوا حياتهم. يجب مكافحة الأوساخ”.

حالات من الإصابة بحمى إيبولا سُجِّلت خلال الأيام الأخيرة في الدول المجاورة لغينيا، وهي سيراليون وليبيريا، مما يرفع عدد الإصابات الإجمالي في هذه المنطقة الغربية من إفريقيا إلى خمسة وتسعين إصابةً، انتهت سبعة وستون حالةً منها إلى الوفاة منذ بداية العام الجاري.

السلطات والمؤسسات الصحية المحلية بالتعاون مع نظيراتها الدولية تتسابق مع الزمن من أجل كبح انتشار هذه الحمى القاتلة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox