عاجل
This content is not available in your region

محادثات بين السلطات الكولمبية وثاني مجموعة متمردة في البلاد

محادثات بين السلطات الكولمبية وثاني مجموعة متمردة في البلاد
حجم النص Aa Aa

محادثات للسلام في كوبا بين الحكومة الكولومبية وجيش التحرير الوطني الذي يمثل ثاني مجموعة متمردة في كولمبيا، هو الموضوع المهيمن هذه الأيام على حملة الانتخابات الرئاسية الكولمبية للرئيس المرشح لولاية جديدة خوان مانويل سانتوس، الذي أعلن عن تلك المفاوضات، قبيل إجراء الانتخابات منتصف الشهر الحالي. ويقول الرئيس الكولمبي:

“عملية سلام مندمجة تضم القوات المسلحة الثورية الكولمبية، وجيش التحرير الوطني، هي أحسن ضمان للضحايا وللبلاد، بأن ينتهي هذا الصراع إلى الأبد، دون رجعة”.

في المقابل مرشح الرئاسة أوسكار إيفان زولواغا، منافس سانتوس، انتقد محادثات السلام، وطالب خلال تجمع في مدينة باستو بمزيد الضمانات للضحايا، قائلا إنه لو كان الأمر بيده لفرض شروطا على المتمردين، مثل منع المشاركة السياسية.وكان جيش التحرير الوطني خاض صراعا مع حكومات البلاد منذ تأسست المجموعة المتمردة منتصف الستينات.

وكانت الحكومة الكولومبية بدأت محادثات سلام مع القوات المسلحة الثورية الكولمبية، المجموعة المتمردة الأخرى منذ ألفين واثني عشر، بهدف إنهاء صراع أدى إلى مقتل أكثر من مائتي ألف شخص وتشريد الملايين.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox