عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اجتماع بين أوباما وقادة أمركيا الوسطى حول الهجرة السرية

Access to the comments محادثة
اجتماع بين أوباما وقادة أمركيا الوسطى حول الهجرة السرية
حجم النص Aa Aa

واشنطن تتحصن من الهجرة السرية القادمة من أمريكا الوسطى ودول أمريكا الجنوبية بالأسوار والأسلاك والدوريات البرية وفي الأنهار والمحيطات وحتى بالبرامج الإشهارية على غرار هذا الذي تنصح فيه الشباب القادم من الجنوب بعدم اتباع عرَّابي شبكات تهريب المهاجرين.

بهذا الشأن أيضا يلتقى الرئيس الأمريكى باراك أوباما مع نظرائه فى أمريكا الوسطى فى البيت الأبيض الجمعة لمناقشة هذا الملف الشائك الذي يجعل أوباما عُرضة لانتقادات الجمهوريين.

عشرات الآلاف من الأطفال حاولوا منذ بداية العام عبور الحدود إلى الولايات المتحدة الأمريكية قادمين إليها من المكسيك وبلدان مجاورة.

الملازم الأمريكي تشارلي غوبل يشرح الوضع على الحدود ويقول:

“لقد شهدنا تزايدا قويا للنشاط التهريبي خلال الأشهر القليلة الماضية، وهذا ما جاء بنا إلى هنا.بدأنا هذه الدوريات في مطلع يونيو/حزيران بزورقيْن ونحن نشتغل طوال كل ساعات اليوم وعلى مدى كل أيام الأسبوع. لاحظنا ارتفاعا واضحا لنشاط المهربين”.

المرشحون للهجرة السرية الهاربون من ضيق العيش وانعدام الاستقرار يستقلون مختلف وسائل النقل وعلى رأسها القطار للاقتراب من الحدود الأمريكية الجنوبية ريثما يتمكنون من التسلل عبْرها.

واشنطن ودول الجوار تنوي التعاون لمواجهة الموقف، بما في ذلك بزيادة حجم المساعدات الإنسانية الأمريكية لدول جوار الولايات المتحدة الأمريكية.