عاجل

عاجل

المسبار روزيتا يستعد للهبوط على سطح المذنَّب تْشُورْيوموف - غِيرَاسيمينكو

 محادثة
تقرأ الآن:

المسبار روزيتا يستعد للهبوط على سطح المذنَّب تْشُورْيوموف - غِيرَاسيمينكو

المسبار روزيتا يستعد للهبوط على سطح المذنَّب تْشُورْيوموف - غِيرَاسيمينكو
حجم النص Aa Aa

بعد رحلة دامت عشرة أعوام ونصف العام تقريبا، المسبار الأوروبي روزيتا يستعد للهبوط على سطح المُذَنَّب تْشُورْيوموف – غِيرَاسيمينكو خلال الساعات القادمة وسوف يُرافِق المذنَّب في رحلته الطويلة نحو الشمس على مدى عام كامل من أجل محاولة تفسير أصل الكون.

الحدث يُعتبر أنجازا علميا كبيرا تتجند له وكالة الأبحاث الفضائية الأوروبية في ألمانيا التي تتابع وتقود لحظة بلحظة حركة روزيتا.

المسبار الأوروبي موجود على بعد مائة كيلومتر فقط عن سطح المذنَّب، وعلى بُعد أربعمائة مليون كيلومتر عن سطح كوكب الأرض.

في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل سيُنزِل المسبار روزيتا، بعد قطعه ست مليارات وأربعمائة ألف كيلومتر منذ بدء رحلته من الأرض، روبو يُدعى “فيلا” على سطح المذنَّب تْشُورْيُوموف – غِيرَاسِيمِينْكُو لإجراء دراسات معمَّقة عليه.
العلماء يعتبرون المذنبات مجسمات صغيرة لتطور الكواكب بإمكانها أن توفِّر معطيات تفك رموز سر تشكل الحياة.

جيوفاني ماجي، يورونيوز:
“ نربط الإتصال مباشرة مع مونيكا بينا في دارمشتات. مونيكا، تابعت مع العلماء هذه اللحظة التاريخية، اللحظة التي تنتظرها وكالة الفضاء الأوربية منذ فترة طويلة. أين هي روزيتا الآن وأي نوع من المعلومات ستقوم بإرسالها؟”

مونيكا بينا
“ روزيتا توجد الآن على بعد حوالي مائة كيلومتر من المذنب، وهذا رقم قياسي. في عام ستة وثمانين، تمكن المسبار الفضائي الأوربي جيوتو من تحقيق خمسمائة كيلومتر من مذنب هالي. روزيتا بدأت بإرسال معلومات هامة للغاية. نحن نعلم أنّ المذنب له شكل غير متكافئ وأنه أكثر سخونة من المتوقع. نحن مع الخبير فابريزيو كاباتشوني، المسؤول عن مطياف فيرتيس الإيطالي وسيقوم بإعطاء أولى البيانات التي أرسلتها المركبة الفضائية”.

فابريزيو كاباتشوني:
“ الأسبوع الماضي، تمكنا من قياس درجة الحرارة القصوى على السطح في النقطة الأكثر تعرضا للشمس. قمنا بقياس خمسين درجة تحت الصفر. وهذا دليل على أن هناك قشرة من الغبار سميكة جدا، ولكن يسهل إختراقها للغاية. إنها مساحة لا تسمح بتوصيل الحرارة، وهذا ما يجعل درجة حرارة المذنب ترتفع”.

مونيكا بينا، يورونيوز:
“ لماذا تم إرسال المركبة الفضائية على هذا المذنب؟”.

فابريزيو كاباتشوني
“لأنه كان من السهل التوصل إلى …”

مونيكا بينا :
“ عشر سنوات”…

فابريزيو كاباتشوني:

“… ولكن أيضا لأن الحركية مستقرة، ما سمح منذ عشر سنوات بالتخطيط لمهمة يمكن أن تصل إلى المذنب اليوم. المذنبات تتكون من الجليد والغبار وتتشكل على بعد مسافة كبيرة من الشمس، ويمكنها أن تمتلك جميع المواد التي تتشتت وتدخل في تشكيل الكواكب”.

“ كما ترى جياني، لدينا معلومات هامة حول فضاء روزيتا”

جيوفاني ماجي
“ ما هي المرحلة المقبلة للمسبار الفضائي الأوربي؟”

مونيكا بينا
“ المرحلة المقبلة الهامة لروزيتا ستكون في نوفمبر-تشرين الثاني مع الهبوط على الكوكب. إبتداء من اليوم بدأ المسبار بالدوران حول الكوكب لكي يقترب تدريجيا بحوالي خمسة كيلومترات. في الأثناء، سيتم إسقاط الروبوت فيلي ليهبط على سطح الكوكب”.

جيوفاني ماجي
“شكرا جزيلا لكي مونيكا من وكالة الفضاء الأوربي في دارمشتات”.