عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

للمرة الثانية في غضون خمسة أشهر..حكومة فالس تفوز مجددا بثقة البرلمان

محادثة
للمرة الثانية في غضون خمسة أشهر..حكومة فالس تفوز مجددا بثقة البرلمان
حجم النص Aa Aa

حظيت الحكومة الفرنسية برئاسة مانويل فالس مجددا بثقة غالبية أعضاء الجمعية الوطينة الثلاثاء في التصويت على الثقة الذي كان طالب به فالس إثر انتقادات واسعة بشأن السياسة العامة للبلاد التي تنتهجها الحكومة.

وإثر الاعلان عن نتائج عملية الاقتراع ألقى فالس خطابا حماسيا دافع فيه عن السياسة الاقتصادية للحكومة وقال :” طالبت أنا ورئيس الجمهورية بهذا التصويت كي نواصل الطريق الذي سرنا فيه منذ البداية والذي يرتكز على إعطاء دفع جديد للاقتصاد الفرنسي. لو لم نفعل ذلك طوال أيام وأسابيع فإن التساؤلات حول قدرة الأغلبية على مواصلة عملها ستكون محل جدال.”

ويرى عدد من أعضاء الحزب الإشتراكي الذي يقود الحكومة أن هذه الأخيرة قدمت تنازلات غير مقبولة لقطاع الأعمال وهي بمثابة خيانة للقيم الاشتراكية التقليدية.

فيما ترى المعارضة اليمينية أن حكومة فالس والاشتراكيين عموما فشلوا في قيادة البلاد نحو الخروج من الأزمة الاقتصادية وأن أيام حكومة فالس باتت معدودة.
زعيم الأغلبية اليمينية في البرلمان كريستيان جاكوب شدد من جانبه على أن حكومة فالس “ فشلت في الحفاظ على الأغلبية المطلقة بخسارتها لسبعة وثلاثين صوتا مقارنة بالتصويت على الثقة الذي أجري بداية العام. وهذا يعني أن الحكومة تمتلك غالبية نسبية لا أكثر . هذا ما يعزز ما قلته في السابق، فأيام حكومة فالس باتت معدودة”.

وكان فالس طالب بضرورة إيجاد وحدة وطنية في مواجهة الأزمة الراهنة التي يعيشها الاقتصاد الفرنسي والتهديد الإرهابي غير المسبوق التي بات يهدد مختلف دول العالم على حد قوله.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox