عاجل
This content is not available in your region

الدنماركيون أكثر الأشخاص سعادة

الدنماركيون أكثر الأشخاص سعادة
حجم النص Aa Aa

الدنماركيون هم أناس سعداء. هذا ما تؤكده الدراسات عاما بعد عام.

هذا النعيم الذي يعيشه الدنماركيون قد يكون مرده “حرية الاختيار” والناتج المحلي الإجمالي والمساعدات الإجتماعية.
لكن يبدو أن للسعادة في الدنمارك أسبابا وراثية أيضا.
باحثون في الإقتصاد من بينهم يوجينيو بروتو توصلوا إلى هذه الإستنتاجات.

يقول يوجينيو بروتو، باحث ومؤلف دراسة السعادة:” “كلما كنت بعيد وراثيا عن الدنمارك سيقل لديك هذا الشعور بالسعادة والرفاه الذاتي وكلما ابتعدت عن الدنمارك، كلما كنت حزينا.”

بعد دراسة شملت مائة وثلاثين دولة وتحليل الخصائص الوراثية لسكانها، خلص الباحثون إلى أن الدنماركيين سعداء لأنهم ينتجون مادة السيروتونين بكثرة.

يضيف يوجينيو بروتو، باحث ومؤلف دراسة السعادة،
“حاولنا أن نضع جانبا على المستوى الإحصائي، الآثار الصحية والحماية الاجتماعية، والثقافة … وحتى إن وضعنا جانبا هذه العناصر، نتحصل دائما على متغير مهم بخصوص السعادة في هذه البلدان الأمر الذي نرجعه لعنصر وراثي.”

وفقا للباحثين، يمكن التحقق من هذه النظرية على مدى عدة أجيال. لكن العديد من علماء الوراثة يشككون في دقتها.

يقول توم جيلبار، أستاذ علم الجينوم في جامعة كوبنهاغن:“المشكل هنا، وهم يعترفون بذلك، هو أن ارتباط جين معين بالسعادة او بالإكتئاب هو محل جدل، وتلك هي المشكلة الأساسية للعديد من الدراسات الجينية اليوم”.

الباحثون درسوا أيضا شجرة العائلة الخاصة بالأشخاص السعداء في القارة الأمريكية واكتشفوا أن سعادتهم مأتاها أجدادهم، الذين جاؤوا من أكثر الدول سعادة اليوم، مثل الدنمارك.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox