عاجل
This content is not available in your region

تعبئة كبيرة قبل اسبوع من الدورة الثانية للرئاسيات البرازيلية

محادثة
تعبئة كبيرة قبل اسبوع من الدورة الثانية للرئاسيات البرازيلية
حجم النص Aa Aa

التعبئة على قدم وساق في البرازيل قبل أسبوع من موعد الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية حيث يسعى المتنافسان الرئيسة اليسارية المنتهية ولايتها ديلما روسيف، ومنافسها من وسط اليمين آيسيو نيفيس إلى الرمي بكامل ثقلهما لكسب المزيد من التأييد الشعبي. خبراء السياسة في البرازيل أكدوا أنّ هذه الانتخابات حازت على إهتمام شعبي كبير وهو ما لم تشهده البلاد منذ عدة أعوام.

وخلال المناظرة التلفزيونية تناول المرشحان جميع المواضيع التي تهم المجتمع البرازيلي بما في ذلك فضائح الفساد كقضية الرشاوى والعمولات التي دفعتها شركة النفط الحكومية لعدة منتخبين الائتلاف الحاكم.

سنوات. “لم يسبق لي أن عرقلت التحقيق في الفساد في شركة النفط بتروبراس، ولم يسبق لي وأن منعت السلطات من التحقيق ومعرفة ما يجري. لكنكم فعلتم هذا في عهدكم، هل تعلم أنكم “دفنتم” التحقيقات، التي تنطوي على تورط مائتين وسبعة عشر تحقيقا لمائتين وإثنين وأربعين عضوا في الكونغرس ونواب ووزراء؟“، قالت روسيف لمنافسها. “علينا أن نخلص أعمالنا من السياسة، لأنّ الفساد هو النتيجة التي يتمّ من خلالها تعيين كبار المديرين. يتم تعيينهم للعمل من أجل حزب الرئيس أو لبقية الأطراف الأخرى“، قال آيسيو نيفيس. في هذه الانتخابات، يفضل الأغنياء نيفيس بينما يساند الفقراء روسيف في حين تبقى الطبقة المتوسطة مترددة. وفي حال تخوفها من فقدان المكاسب المرتبطة باليسار، ستختار روسيف لأنّ عكس ذلك سيساهم في تراجع مستوى معيشتها. حسب استطلاعات الرأي هناك تقارب بين المرشحين، ما يزيد من حدة المنافسة.
لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox