لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

كندا تبث شريط فيديو لوقائع هجوم أوتاوا وتتجه إلى تشديد قوانينها الأمنية

كندا تبث شريط فيديو لوقائع هجوم أوتاوا وتتجه إلى تشديد قوانينها الأمنية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الشرطة الكندية تبث شريط فيديو سجل وقائع الهجوم الذي أدى يوم الأربعاء إلى مقتل جندي في مدينة أوتاوا مع محاولة اقتحام مبنى البرلمان من طرف مسلح يُدعى زهاف بيبو قَتَلَه أحدُ حُراس الهيئة التشريعية.

السلطات الكندية تتجه بسبب هذا الاعتداء إلى سن قوانين تمنح صلاحيات أوسع لأجهزة الأمن في مجال الاعتقال والمراقبة بعد وَعْدِ رئيس الحكومة ستيفن هاربر أمام نواب البرلمان بمضاعفة جهود ما وصفه بمكافحة الإرهاب.

أحد كبار مسؤولي الشرطة الكندية قال في ندوة صحفية:

“بالأمس، زِهاف بيبو تصرف بمبادرة فردية وهو ذاته الذي نفذ هجوميْ نصب الحرب القومية والبرلمان على حد سواء. التحقيقات تأخذ مجراها وستتوصل إلى معرفة إن كان زهاف بيبو تلقى أية مساعدة في التخطيط للهجوميْن. كما لا نملك معلومات تسمح بالربط بين الهجوميْن اللذيْن وقعا هذا الأسبوع في سان جاك سور ريشْلْيو وأوتاوا”.

الهجوم الذي نفذه بيبو حوالي التاسعة والنصف صباح الأربعاء دام بضع دقائق حيث قَتَلَ جنديا كان يحرس النصب التذكاري للجندي المجهول المحاذي للبرلمان قبل أن يحاول اقتحام هذا الأخير وينتهي الهجوم بقتله برصاص الأمن.
على بُعد نحو عشرين مترا، كان يوجد رئيس الوزراء الكندي الذي سارع رجال الامن إلى إجلائه من المبنى.

زهاف بيبو شاب في الثانية والثلاثين من العمر وهو من أب ليبي وأم كندية.
ويضيف المسؤول الأمني الكندي بأن “رجال الدرك الوطني يملكون معلومات أخرى لم يتم تحليلها بعد مفادها أن القاتل قد يكون له شريك معروف لدى مصالح الأمن. بإمكاني التأكيد أن زهاف بيبو لم يكن ضمن قائمة المسافرين التسعين الخطيرين جدا الذين يحقق رجال الدرك بشأنهم”.

محاولة اقتحام مبنى البرلمان من طرف زهاف بيبو ودوي الرصاص الذي تلاه أحدث هلعا وفوضى كبيريْن داخل الهيئة التشريعية الفيدرالية الكندية قبل أن يسيطر رجال الأمن على الوضع.