عاجل

التغير المناخي يهدد واحات جنوب المغرب

التغير المناخي يهدد واحات جنوب المغرب
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اللون الأصفر حل مكان الخضرة اليانعة في واحات جنوب شرق المغرب، التي باتت تحتضر جراء التغير المناخي، فالأمطار هنا إما بالغة الندرة أوشديدة الغزارة، تجرف سيولها كل ما يعترضها.

سنوات الجفاف تعاقبت على واحة تانزيدا التابعة للمجلس البلدي لفم الحصن في محافظة كلميم السمارة، حيث غارت المياه الجوفية لدرجة إستحالت معها زراعة الأرض. فجفت أشجار النخيل وأصابتها الآفات، ولم تعد الواحة تنتج تمرا.

يقول جمال اليعقوبي، نائب رئيس بلدية سكورة :“في الواحة وعندما تمطرالسماء، فإن ذلك يكون على شكل أمطارعاصفة ما يؤدي إلى انجراف التربة، في الماضي اي قبل ثلاثين أو أربعين عاما، كان عرض نهر الحجاج حوالي عشرة أمتار ولكن اليوم يصل عرض هذا النهر في بعض المناطق إلى حوالي خمسمائة متر.”

وفقا للسلطات المحلية، فإن ندرة المياة والكثبان الرملية المتحركة هي أصعب تحد يواجهه السكان في هذه المناطق.
كما أن الفيضانات العارمة تتسبب غاليا في تدمير الجسور ما يؤدي إلى عزل القرى المحيطة بالواحات لأسابيع طويلة.

يقول الحاج حسين شرفي عضوالمجلس المحلي في سوق لخميس:“لا أحد يساعدنا. كما ترون، لا يوجد ماء في النهر والآبار بدأت تجف. من أين لنا أن نجلب الماء؟ نحن في حاجة الى القليل من المساعدة وإلى شد الأزر.”

بمساعدة من شركائها الدوليين تحاول المغرب حاليا تنفيذ خطة وطنية جديدة لمكافحة التصحر وذلك بين عامي (2015-2024). هذه الخطة، تهدف إلى إعادة تشجيرالمناطق المتضررة، وتجديد غطائها النباتي ووضع استراتيجية لمنع حرائق الغابات التي تدمر 3000 هكتار سنويا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox