عاجل

عاجل

أهداف روما العكسية تهدي برشلونة أفضلية كبيرة في دوري الأبطال

تقرأ الآن:

أهداف روما العكسية تهدي برشلونة أفضلية كبيرة في دوري الأبطال

أهداف روما العكسية تهدي برشلونة أفضلية كبيرة في دوري الأبطال
حجم النص Aa Aa

من ريتشارد مارتن

برشلونة (رويترز) - استفاد برشلونة من هدفين عكسيين خلال فوزه 4-1 على ضيفه روما يوم الأربعاء ليقطع خطوة كبيرة نحو التأهل للدور قبل النهائي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم لأول مرة في ثلاث سنوات.

وسدد دانييلي دي روسي قائد روما كرة لا تصد نحو مرماه بالخطأ ليهدي متصدر دوري الدرجة الأولى الاسباني التقدم في الدقيقة 38 واهتزت شباك روما بالطريقة نفسها عبر مدافعه اليوناني كوستاس مانولاس بعد عشر دقائق من بداية الشوط الثاني.

وعمق مدافع برشلونة جيرار بيكي جراح الضيف الايطالي وأضاف الهدف الثالث بعد أربع دقائق عقب تسديدة من لويس سواريز ارتدت من الحارس أليسون.

وقلص إيدن جيكو هداف روما الفارق ليمنح الفريق الايطالي بصيصا من الأمل قبل استضافة لقاء الإياب لكن سواريز حطم هذه الآمال واختتم الرباعية قبل ثلاث دقائق على نهاية اللقاء محرزا هدفه الأول في دوري الأبطال منذ أكثر من عام.

وقال بيكي للصحفيين "لم نكن محظوظين. سددنا في إطار المرمى عدة مرات. الهدفان العكسيان كانا بسبب مواصلة الضغط والتأكد من وجود الكرة في منطقة جزاء المنافس أكثر منا.

"لعبنا بشكل رائع ولهذا حققنا نتيجة جيدة. كان من الأفضل ألا تهتز شباكنا لكن لا يمكن أن نشتكي. حققنا تقدما جيدا".

وكان برشلونة، الذي لم يخسر هذا الموسم في الدوري الاسباني ودوري الأبطال، مرشحا بقوة للفوز على فريق المدرب اوسيبيو دي فرانشيسكو صاحب المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى الايطالي والذي لم يتخط دور الثمانية منذ بلغ نهائي كأس اوروبا عام 1984.

وتعامل روما بشكل جيد قبل هدف دي روسي العكسي.

* ضربة رأس

وكاد جيكو أن يحصل على ركلة جزاء في الدقيقة التاسعة عندما عرقله نلسون سيميدو، كما فشل الجناح دييجو بيروتي في الوصول للشباك بضربة رأس في بداية الشوط الثاني عندما كان روما متأخرا بهدف واحد.

وسقط المهاجم الايطالي لورينتسو بليجريني بعد تدخل من صمويل اومتيتي في نهاية الشوط الأول لكن الحكم احتسب ركلة حرة من على حدود منطقة الجزاء وليس ركلة جزاء كما طالب روما.

وقال دي فرانشيسكو "بالتأكيد ارتكبنا أخطاء لكن برشلونة فريق رائع حتى بدون مساعدة من الحكم".

وحاول روما النهوض لكن هدف بيكي جعل المهمة شبه مستحيلة.

وكاد حارس برشلونة مارك-أندريه تير شتيجن أن يهدي الفريق الضيف هدفا عندما خرج من منطقته وفقد الكرة لكن الحارس الألماني تصدى ببراعة لتسديدة البديل جريجوري ديفريل وأنقذ تسديدة بعيدة من اللاعب الفرنسي نفسه في الدقيقة التالية.

وكاد هدف جيكو من مسافة قريبة أن يبث الروح في الفريق الايطالي لكن سواريز استغل تمريرة خاطئة من فيدريكو فاتسيو ليسجل هدفه الأوروبي الأول في آخر 11 مباراة.

ووضع برشلونة قدما في المربع الذهبي لأول مرة منذ 2015 بعد خروجه أمام اتليتيكو مدريد ويوفنتوس من دور الثمانية في آخر موسمين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة