عاجل

عاجل

ماكرون يسعى لتمويل مكافحة تغير المناخ بعد انسحاب أمريكا من اتفاقية باريس

تقرأ الآن:

ماكرون يسعى لتمويل مكافحة تغير المناخ بعد انسحاب أمريكا من اتفاقية باريس

ماكرون يسعى لتمويل مكافحة تغير المناخ بعد انسحاب أمريكا من اتفاقية باريس
حجم النص Aa Aa

من ريتشار لوف

باريس (رويترز) – سيحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الدول الغنية والشركات العالمية يوم الثلاثاء على زيادة تمويل المناخ لتسريع جهود مكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض ودعم الدول الأكثر فقرا في مواجهة آثار التغير المناخي.

ويستضيف ماكرون قمة “كوكب واحد” بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لتوقيع اتفاقية باريس للمناخ التي اتفقت فيها نحو 200 حكومة على إنهاء الاعتماد الكثيف على الوقود الأحفوري والحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض.

ويريد ماكرون أن يظهر أن هناك تقدما في تحقيق هذه الأهداف الصعبة حتى بعدما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يونيو حزيران إن بلاده ستنسحب من الاتفاقية.

وقال الرئيس الفرنسي إن قرار ترامب الانسحاب من الاتفاقية “نداء صحوة عميق للقطاع الخاص” ليتحرك.

وقال ماكرون لمحطة (سي.بي.إس) التلفزيونية الأمريكية “إذا قررنا عدم التحرك وعدم تغيير طريقة إنتاجنا واستثمارنا وتصرفنا فسنكون مسؤولين عن ملايين الضحايا”.

وتقول الدول النامية إن الدول المتقدمة لا تواكب التزاما أوسع نطاقا في اتفاقية باريس للاقتصادات المزدهرة بأن توفر 100 مليار دولار سنويا بحلول عام 2020 من موارد عامة وخاصة على حد سواء لمساعدة الدول النامية في التحول من الوقود الأحفوري إلى مصادر طاقة نظيفة والتكيف مع آثار التغير المناخي.

وفي الشهر الماضي قال ماكرون “ما ينقصنا هو مشروعات ملموسة بتمويل فعلي”.

ويشارك نحو 50 من زعماء العالم في قمة باريس من بينهم الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو وزعماء دول تواجه ضررا كبيرا بسبب التغير المناخي مثل تشاد ومدغشقر وبيرو.

وقال محمد أدو رئيس وفد جمعية الإغاثة المسيحية في قمة التغير المناخي “القطعة المفقودة من الأحجية هي التمويل لمساعدة الدول الأكثر فقرا في العالم على الحصول على طاقة نظيفة كي لا تمضي على درب الوقود الأحفوري مثل العالم المتقدم”.

وأضاف “بدون تمويل ملائم لن تستطيع الدول النامية التعامل مع التغير المناخي أو التخلص من انبعاثات الكربون بالسرعة الكافية لتحقيق أهداف باريس”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة