لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أعداد قياسية تهنئ إمبراطور اليابان بعيد ميلاده الرابع والثمانين

أعداد قياسية تهنئ إمبراطور اليابان بعيد ميلاده الرابع والثمانين
إمبراطور اليابان أكيهيتو يحيي حشودا تجمعت بالقصر الامبراطوري في طوكيو يوم السبت. تصوير: ايسي كاتو - رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

طوكيو (رويترز) – توافد اليابانيون بأعداد قياسية لتهنئة الإمبراطور أكيهيتو بعيد ميلاده في القصر الإمبراطوري بالعاصمة طوكيو يوم السبت وذلك في أول احتفال بالمناسبة منذ تحديد موعد تنازله عن العرش.

وجرت العادة على أن يكون عيد ميلاد الإمبراطور يوم عطلة في اليابان بينما يلقي الإمبراطور كلمة في القصر الذي يفتح أبوابه لعامة الشعب.

ولوح المهنئون بأعلام يابانية صغيرة ورفعوا هواتفهم الذكية أثناء الكلمة التي ألقاها عليهم الإمبراطور أكيهيتو (84 عاما) من إحدى شرفات القصر وهو محاط بزوجته وآخرين من العائلة الإمبراطورية.

ومنصب الإمبراطور شرفي وليست له صلاحيات سياسية في اليابان.

وقالت وكالة رعاية القصر الإمبراطوري إن الحشد الذي تجمع في الصباح لتهنئة الإمبراطور بلغ 52 ألفا و300 شخص وهو أكبر عدد من المهنئين بعيد ميلاده طوال فترة جلوس أكيهيتو على العرش التي تمتد 29 عاما وعرفت بعصر (هيسي) أي “تحقيق السلام” باللغة اليابانية.

وقال الإمبراطور في كلمته “في هذا اليوم وبينما نواجه البرد فإن مشاعري مع من يعانون بسبب الأعاصير والأمطار الغزيرة وكذلك ضحايا زلزال شرق اليابان الشديد الذين ما زالوا يعيشون حياة صعبة” في إشارة لزلزال عام 2011 وأمواج المد العاتية (تسونامي) التي قتلت وشردت عشرات الآلاف في منطقة الساحل الشرقي لليابان.

واتفق مجلس رعاية القصر الإمبراطوري المكون من عشرة أعضاء في وقت سابق من الشهر الجاري على أن يتنازل الإمبراطور عن العرش يوم 30 أبريل نيسان عام 2019 على أن يخلفه أكبر أبنائه ولي العهد الأمير ناروهيتو.

وفي تصريحات للإعلام قال الإمبراطور أكيهيتو إنه سيقضي الأيام الباقية له قبل التنازل عن العرش في القيام بمهامه والاستعداد “لتمرير الشعلة للعصر المقبل”.

كانت آخر مرة تنازل فيها إمبراطور ياباني عن العرش في عام 1817.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة