عاجل

عاجل

الصين: على أمريكا بذل جهد أكبر لخفض الطلب "الهائل" على المواد الأفيونية

تقرأ الآن:

الصين: على أمريكا بذل جهد أكبر لخفض الطلب "الهائل" على المواد الأفيونية

الصين: على أمريكا بذل جهد أكبر لخفض الطلب "الهائل" على المواد الأفيونية
حجم النص Aa Aa

بكين (رويترز) – قال مسؤول صيني كبير في مكافحة المخدرات إنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تبذل مزيدا من الجهد للتغلب على أزمة المواد الأفيونية لديها بدلا من اتهام الصين بأنها المصدر الرئيسي للأزمة.

وقال يو هاي بين من اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في إفادة صحفية نشرتها صحيفة تشاينا ديلي يوم الجمعة “أكبر صعوبة تواجهها الصين في مكافحة المواد الأفيونية هي أن مثل هذه العقاقير عليه طلب هائل في الولايات المتحدة”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أزمة المواد الأفيونية حالة طوارئ صحية في أكتوبر تشرين الأول وقال إنه ناقش مع نظيره الصيني شي جين بينغ كيفية “وقف التدفق المميت” للمواد الأفيونية أثناء زيارته للصين في الشهر الماضي.

والمواد الأفيونية تتضمن المسكنات والهيروين والفنتانيل وهي مواد قابلة للإدمان بدرجة تفوق المورفين بما بين 50 و100 مرة.

وتقول وكالات إنفاذ القانون الأمريكية وخبراء في مكافحة المخدرات إن الصين هي مصدر معظم الفنتانيل الذي يوزع في الولايات المتحدة وكذلك الكيماويات المستخدمة في صناعته.

وبينما يدحض المسؤولون الصينيون هذا القول اتخذت الحكومة خطوات لمكافحة إنتاج وتصدير هذه المواد وأدرجت الفنتانيل والمكونات الأخرى المتصلة به في قائمة المواد الخاضعة للمراقبة.

وقال يو إن الولايات المتحدة ينبغي أن تكثف الرقابة القانونية وتتقاسم المعلومات المخابراتية مع السلطات الصينية لمكافحة المشكلة.

وقالت صحيفة تشاينا ديلي إن وكالة مكافحة المخدرات الصينية ذكرت يوم الخميس أنها أضافت خمس مواد كيماوية يمكن استخدامها في إنتاج الفنتانيل والميثامفيتامينات إلى قائمتها للمواد الخاضعة للرقابة.

وقال وي شياو جون نائب الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في الشهر الماضي إن الصين لا “تنفي أو ترفض” أن بعض الفنتانيل المنتج في الصين وصل إلى الولايات المتحدة لكن لا توجد أدلة كافية على أن معظمه أتي من الصين.

ووجهت وزارة العدل الأمريكية الاتهام لاثنين من كبار مهربي المخدرات الصينيين في أكتوبر تشرين الأول بتصنيع الفنتانيل بشكل غير قانوني وبيعه لأمريكيين عبر الإنترنت وعبر البريد الدولي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة