عاجل

عاجل

عواصف ثلجية سيبيرية تجتاح بريطانيا وأيرلندا واسكتلندا

تقرأ الآن:

عواصف ثلجية سيبيرية تجتاح بريطانيا وأيرلندا واسكتلندا

عواصف ثلجية سيبيرية تجتاح بريطانيا وأيرلندا واسكتلندا
حجم النص Aa Aa

من إليزابيث أولري وبادرياك هالبن

إدنبره/دبلن (رويترز) – اجتاحت عواصف ثلجية قادمة من سيبيريا كلا من بريطانيا وأيرلندا يوم الخميس وتسبب أسوأ طقس منذ عام 1991 في تقطع السبل بالمئات من قائدي السيارات في اسكتلندا وإغلاق آلاف المدارس وإلغاء رحلات الطيران.

ومع وصول منسوب الثلوج إلى 90 سنتيمترا وانخفاض الحرارة إلى 10.3 درجة تحت الصفر في اسكتلندا، أصدرت هيئة الأرصاد في بريطانيا وأيرلندا أعلى درجات التحذير التي تنصح الناس بالبقاء في منازلهم لخطورة التنقل على الطرق. وأعلنت الأرصاد أنها تتوقع تفاقم أحوال الطقس الثلجي في الأيام المقبلة.

وتقطعت السبل بالمئات داخل سياراتهم ليل الاربعاء على طريق (إم 80) بين جلاسجو وإدنبره. وألغيت رحلات القطارات والطائرات في مناطق كثيرة في بريطانيا وأيرلندا فضلا عن ظهور مشكلات مشابهة في النقل في مناطق أخرى بأوروبا.

وتوقعت هيئات الأرصاد تساقط المزيد من الثلوج مع اقتراب العاصفة إيما القادمة من البرتغال وفرنسا صوب جنوب انجلترا وايرلندا.

وقال طبيب في تصريح لرويترز إن زملاءه أصيبوا بنوبة تجمد في مستشفى قرب جلاسجو، وقال طبيب آخر لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن طبيبا جراحا اضطر للسير نحو ثلاث ساعات على الجليد إلى مستشفى ببلدة بيزلي لإجراء جراحة لشخص مصاب بالسرطان.

وقالت كلير ناصر خبيرة الأرصاد في هيئة الطقس البريطانية “لقد رأينا كثيرا من الثلوج والعواصف الثلجية خلال الليل”.

وفي محطة قطارات ووترلو، وهي أيضا الأكثر ازدحاما بالركاب في لندن، ألغيت أو تأجلت أكثر من نصف الرحلات في وقت الذروة.

وارتفعت يوم الخميس أسعار الغاز إلى أعلى مستوى في عشرة أعوام على الأقل وحذرت شبكة الكهرباء البريطانية (ناشيونال جريد) من عجز في الأسواق وسعت إلى شراء الغاز من شركات بالقطاع لتفادي أي أزمات محلية.

وترجع موجة البرد التي أطلق عليها اسم (وحش من الشرق) إلى ارتفاع مفاجئ في درجات الحرارة فوق القطب الشمالي مما أضعف التيار الذي يأتي بالهواء الدافئ من المحيط الأطلسي إلى أيرلندا وبريطانيا.

وحذر مطارا هيثرو وجاتويك، الأكثر ازدحاما بالركاب في بريطانيا، من احتمال إلغاء بعض الرحلات يوم الخميس.

وفي اسكتلندا أُغلقت مدارس في وسط البلاد لليوم الثالث فضلا عن بعض الشركات والمتاجر في ظل إغلاق عدد كبير من الطرق وبقاء عدد محدود من خدمات القطارات والحافلات.

وأغلق أيضا مطارا ادنبرة وجلاسجو.

وتستعد ايرلندا لتسجيل أسوأ موجة ثلوج منذ عام 1982 في ظل توقف وسائل النقل العام وإغلاق المدارس في أنحاء الجمهورية.

وفي سويسرا، أغلق مطار جنيف عدة ساعات وألغيت عشرات الرحلات. وأعاقت الثلوج الحركة على بعض الطرق والسكك الحديدية.

وحصلت فرنسا على حصتها من الثلوج ووصلت إلى ساحل الريفيرا في جنوب شرق البلاد. وقد أغلق مطار مونبلييه لبعض الوقت مساء الأربعاء وأعيد فتحه جزئيا يوم الخميس.

وتساقطت الثلوج على مساحات واسعة من شمال إيطاليا خلال الليل وعطلت حركة النقل على السكك الحديدية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة