عاجل

عاجل

هيجوين وديبالا يقودان يوفنتوس للإطاحة بتوتنهام من دوري الأبطال

تقرأ الآن:

هيجوين وديبالا يقودان يوفنتوس للإطاحة بتوتنهام من دوري الأبطال

هيجوين وديبالا يقودان يوفنتوس للإطاحة بتوتنهام من دوري الأبطال
حجم النص Aa Aa

من مارتن هيرمان

لندن (رويترز) – اثبت دوري أبطال اوروبا لكرة القدم أنه لا يوجد أي بديل عن الخبرة عندما قلب يوفنتوس تأخره بهدف إلى فوز 2-1 على توتنهام هوتسبير باستاد ويمبلي يوم الأربعاء ليتأهل إلى دور الثمانية بنتيجة إجمالية 4-3.

وبادر توتنهام بالتسجيل في الشوط الأول عبر سون هيونج-مين ليتحكم الفريق الانجليزي باللقاء بعدما تعادل 2-2 في الذهاب في تورينو الشهر الماضي ولم تكن هناك مؤشرات كبيرة على قدرة يوفنتوس على التعويض إلى أن هز جونزالو هيجوين وباولو ديبالا الشباك خلال ثلاث دقائق في الشوط الثاني.

وأدرك هيجوين التعادل من مدى قريب في الدقيقة 64 ثم صنع هدف الفوز لمواطنه الارجنتيني ديبالا الذي هز شباك الحارس هوجو لوريس من وضع انفراد.

وسيتحسر توتنهام على الفرص التي أهدرها وضربة رأس من هاري كين في الدقيقة الأخيرة ارتدت من القائم بينما اثبت فريق المدرب ماسيميليانو اليجري الذي بلغ النهائي مرتين في آخر ثلاث سنوات أنه ما زال أحد الفرق القوية في اوروبا.

وقال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام “في أقل من ثلاث دقائق اهتزت شباكنا بهدفين، من خطأين كبيرين، ولهذا السبب ودعنا البطولة.

“في المباراتين كنا نستحق المزيد. أنا فخور. لعبنا بشكل رائع حتى الهدف الأول وكنا نسيطر على المباراة”.

وتابع “بالتأكيد نشعر بالحزن لكنه جزء من التطور. سنواصل التقدم”.

وقال جيورجيو كيليني، أحد أربعة لاعبين من يوفنتوس شاركوا في 175 مباراة في دوري الأبطال، إن الخبرة كانت العامل الحاسم.

وأضاف “قلنا لأنفسنا أن نحافظ على هدوئنا وسنحصل على الفرصة. الخبرة مهمة للغاية واستخدمنا خبرتنا الليلة”.

وشارك سون في الناحية اليسرى لهجوم توتنهام على حساب ايريك لاميلا واثبت صحة قرار مدربه بوكيتينو إذ أرهق دفاع يوفنتوس في الشوط الأول.

وسدد كرة أنقذها جيانلويجي بوفون حارس يوفنتوس البالغ عمره 40 عاما في الدقيقة الثالثة بينما تصدى كيليني بجسده لتسديدة أخرى من اللاعب الكوري.

وهدد توتنهام منافسه كما فعل في مباراة الذهاب وكان يجب على كين التسجيل في الدقيقة 14 بعد تمريرة من ديلي آلي لكن مهاجم انجلترا سدد خارج المرمى.

ولم تكن المباراة في اتجاه واحد وكان صاحب الأرض محظوظا بعد فرصة كين مباشرة عندما دخل دوجلاس كوستا إلى منطقة الجزاء وتعرض للعرقلة من يان فيرتونجن.

وارتدى فيرتونجن قناع البراءة فيما أحاط لاعبو يوفنتوس في غضب بالحكم الذي قرر عدم احتساب ركلة جزاء رغم أن الإعادة التلفزيونية اثبتت أن فيرتونجن عرقل كوستا ولم يصل للكرة.

* بوفون الحائر

وسدد سون كرة خارج المرمى بينما كان يمكنه التسجيل لكنه نجح أخيرا في وضع فريقه في المقدمة في الدقيقة 39 بمساعدة الحظ.

وأرسل كيران تريبيير تمريرة عرضية منخفضة إلى سون ورغم أنه لم يستطع التسديد بقدمه اليمنى اصطدمت بالكرة بساقه اليسرى لتمر من فوق بوفون الحائر.

وهي المرة الثالثة التي تهتز فيها شباك يوفنتوس في 12 مباراة، جميعها بواسطة توتنهام، ليصبح الفريق بحاجة لهدفين للاستمرار في البطولة.

وغاب ديبالا عن مباراة الذهاب بسبب الإصابة وكان تائها باستاد ويمبلي إذ جاءت تسديدته الأولى بعد مرور نحو ساعة.

وفي الدقيقة التالية أعاد هيجوين الحياة إلى المباراة عندما أدرك التعادل بعد تمريرة من سامي خضيرة.

وبعد ذلك بدقيقتين استغل هيجوين خطأ في دفاع توتنهام وأرسل تمريرة إلى ديبالا الذي تقدم بهدوء قبل أن يضع الكرة داخل شباك لوريس ويسعد أربعة آلاف مشجع سافروا خلف الفريق الايطالي.

وكاد كريستيان اريكسن وسون أن يدركا التعادل لتوتنهام قبل أن ترتد كرة من كين من القائم قبل أن يتم إبعادها.

وحافظ يوفنتوس على انتصاره ليتخطى فريقا انجليزيا في أدوار خروج المغلوب للمرة الأولى في خمس محاولات.

وقال هيجوين “الفوز هنا ليس سهلا لكننا نجحنا في ذلك وأنا فخور بالفريق. أظهرنا مرة أخرى شخصيتنا الرائعة”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة