عاجل

عاجل

كوبا تجري انتخابات الحزب الواحد مع اقتراب حقبة ما بعد كاسترو

تقرأ الآن:

كوبا تجري انتخابات الحزب الواحد مع اقتراب حقبة ما بعد كاسترو

كوبا تجري انتخابات الحزب الواحد مع اقتراب حقبة ما بعد كاسترو
حجم النص Aa Aa

من سارة مارش ونيلسون أكوستا

هافانا (رويترز) – أدلى الكوبيون بأصواتهم يوم الأحد في انتخابات يتنافس فيها حزب واحد وتمثل الخطوة قبل الأخيرة في عملية سياسية ستتوج الشهر المقبل باختيار أول زعيم للجزيرة التي يحكمها الشيوعيون من غير أسرة كاسترو وذلك منذ ثورة عام 1959.

وتجري الحكومة الاقتراع كل خمس سنوات وتطلب فيه من الكوبيين الموافقة على قائمتين رسميتين من المرشحين للبرلمان والمجالس التشريعية للولايات وتصوره على أنه إظهار رمزي للوحدة في وجه عداء الولايات المتحدة.

بيد أن الجمعية الوطنية المنتخبة هذا العام ستختار في 19 أبريل نيسان رئيسا جديدا ليحل محل راؤول كاسترو (86 عاما) الذي حكم الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي هو وشقيقه الأكبر الراحل فيدل كاسترو على مدى نحو ستة عقود.

ومن المتوقع أن يحتفظ راؤول كاسترو، الذي تولى الرئاسة خلفا لأخيه الأكبر عام 2008، بزعامة الحزب الشيوعي. ومن المتوقع أيضا أن يصبح ميجيل دياز كانيل النائب الأول للرئيس (57 عاما) رئيسا للبلاد.

وستنطوي تلك المهمة على تحديات في وقت يتراجع فيه دعم الحليفة فنزويلا وتتدهور فيه العلاقات مع الولايات المتحدة، التي تبقي على حظرها الذي تفرضه على كوبا منذ عقود، ويشهد ردة في إصلاحات السوق.

وقال رافائيل بادرون (37 عاما) وهو مدرب رياضي في هافانا “بالنسبة لكثير من الكوبيين لا تمثل الانتخابات أي تغيير… لكنها لحظة مهمة”.

وسيصوت أكثر من ثمانية ملايين كوبي لإقرار قائمتي المرشحين الرسميتين، وإحداهما لتشكيل الجمعية الوطنية المؤلفة من 605 أعضاء والأخرى لتكوين المجالس التشريعية في 14 ولاية بما إجماليه 1265 مرشحا.

وتختار المرشحين البرلمانيين لجان يسيطر عليها الحزب وتضم راؤول كاسترو ورجلين قاتلا معه في الجبال خلال الثورة وهما نائبا الرئيس خوسيه رامون ماشادو فنتورا (87 عاما) وراميرو فالديز (85 عاما).

وعلى الرغم من أن كاسترو أعلن أنه سيتنحى من منصبه كرئيس في نهاية فترته الثانية في أبريل نيسان، فإن العديد من المحللين يتوقعون أن يترك رفاقه الثوريون مناصبهم الحكومية أيضا، مما يؤذن بتغير في جيل القيادة.

وكان حفل نُظم الشهر الماضي حيث قلدهم كاسترو أوسمة تكريما (لعملهم البطولي) جرى تفسيرها على أنها وداع رمزي.

وقال أرنالدو بيتانكورت (52 عاما) بائع المشغولات اليدوية في هافانا “لا نعلم تماما ما سيحدث… ولكن الناس تريد أن ترى الجديد.. ترى تغييرا للأفضل”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة