عاجل

عاجل

العبادي يرحب بقرار الفيفا رفع الحظر عن استادات عراقية

تقرأ الآن:

العبادي يرحب بقرار الفيفا رفع الحظر عن استادات عراقية

العبادي يرحب بقرار الفيفا رفع الحظر عن استادات عراقية
حجم النص Aa Aa

بغداد (رويترز) – رحب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) رفع حظر استضافة مباريات رسمية دولية في استادات ثلاث مدن عراقية.

وهنأ العبادي الشعب العراقي والجمهور الرياضي بقرار رفع الحظر الذي قال في بيان إنه “جاء نتيجة للاستقرار الأمني والنجاحات التي يحققها العراق في جميع الميادين”.

وكان جياني إنفانتينو رئيس الفيفا أعلن رفع الحظر عن استادات البصرة وكربلاء وأربيل خلال اجتماع للجمعية العمومية للفيفا في بوجوتا بكولومبيا يوم الجمعة.

وأضاف إنفانتينو للصحفيين “فيما يخص الفيفا، سيسمح لهذه المدن الثلاث باستضافة مباريات دولية”.

وكانت المدن الثلاث استضافت مباريات ودية العام الماضي على سبيل الاختبار.

لكن الفيفا لم يوافق بعد على طلب العراق استضافة مباريات في العاصمة بغداد. وقال إنفانتينو إن هذا الطلب بحاجة لمزيد من الدراسة.

ورحب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أيضا يوم السبت بقرار الفيفا.

وقال الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة في بيان إن “هذه لحظة مهمة في تشكيل مستقبل كرة القدم في العراق”.

وتأجلت في وقت سابق من هذا الشهر مباراتان في كأس الاتحاد الآسيوي يشارك فيهما فريقان عراقيان إلى الشهر المقبل على أمل إقامتهما في العراق إذا رفع الفيفا الحظر. وقال بيان الاتحاد الآسيوي إنه ربما يكون من الممكن إقامة مباراتي كأس الاتحاد الآسيوي بين الزوراء العراقي والمنامة البحريني والقوة الجوية العراقي والمالكية البحريني في أبريل نيسان.

والعراق محروم من استضافة مباريات دولية على أرضه منذ غزوه الكويت عام 1990 عندما منع الفيفا إقامة مباريات هناك لدواع أمنية.

وظل الحظر ساريا بعد الغزو بقيادة الولايات المتحدة للعراق عام 2003. ورفع الحظر بشكل متقطع ثم أُعيد فرضه لأسباب أمنية أحدثها الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وخاض العراق مبارياته المقررة على أرضه إما في إيران أو الأردن أو الدوحة ولكن العراق استضاف عددا من المباريات الودية بما في ذلك مباراة استعراضية في 28 فبراير شباط ضد المنتخب السعودي في البصرة.

وسيستضيف العراق منتخبي قطر وسوريا في بطولة ودية في 21 مارس آذار بمدينة البصرة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة