عاجل

عاجل

الأسد يتفقد الجيش على جبهة الغوطة والمعارضة تتفاوض مع الأمم المتحدة

تقرأ الآن:

الأسد يتفقد الجيش على جبهة الغوطة والمعارضة تتفاوض مع الأمم المتحدة

الأسد يتفقد الجيش على جبهة الغوطة والمعارضة تتفاوض مع الأمم المتحدة
حجم النص Aa Aa

من ليزا بارينجتون وسليمان الخالدي

بيروت/عمان (رويترز) – زار الرئيس السوري بشار الأسد يوم الأحد جنودا سوريين اقتربوا فيما يبدو من إلحاق الهزيمة بالمعارضة في آخر معاقلها الرئيسية قرب دمشق والتقى ببعض الذين نزحوا خلال هجوم الحكومة.

في نفس الوقت، قالت شخصيات مقربة من مسلحي المعارضة إن ثمة محادثات جارية بهدف مغادرتهم إلى مناطق أخرى للمعارضة أو تسليم أسلحتهم رغم أن المسلحين استبعدوا علنا الانسحاب من خلال التفاوض على غرار ما حدث من قبل وساعد الأسد على استعادة السيطرة على حلب وحمص ومناطق أخرى.

وقسمت القوات الغوطة الشرقية إلى ثلاثة مناطق منفصلة في أحد أعنف الهجمات في الحرب المستمرة منذ أكثر من سبع سنوات.

وسعت الحكومة السورية إلى إثارة الانقسام بين جماعات المعارضة المتنافسة التي تسيطر على مناطق مختلفة بالغوطة الشرقية. وقال مصدر بالمعارضة إن سياسة “فرق تسد” التي تنتهجها الحكومة، من خلال إجراء محادثات سرية مع مقاتلي المعارضة في كل منطقة بتطبيق درجات متفاوتة من الضغط العسكري، بدأت تؤتي ثمارها.

وقال المصدر دون إسهاب “تقدم الجيش في الأيام الأخيرة كثف الضغوط على الفصائل ويريد كل طرف الوصول إلى أفضل اتفاق ممكن”.

وفي مؤشر على الثقة، تفقد الأسد يوم الأحد قوات الجيش السوري على الخطوط الأمامية وأناسا نزحوا في الآونة الأخيرة من الغوطة الشرقية. وأورد التلفزيون السوري نبأ زيارة الأسد وبث لقطات مصورة وصورا للقاءات.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن الأسد قوله “كل جندي أو مقاتل أو طيار كان ينفذ المهمة الموكلة إليه كان يغير الخريطة السياسية والموازين العالمية مع كل مدينة أو قرية ساهم بتحريرها”.

وبعد هدوء في الصباح، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف والمعارك البرية استؤنفت في الغوطة الشرقية بعد ظهر يوم الأحد.

* محادثات منفصلة

قالت جماعة فيلق الرحمن وهي جماعة المعارضة الرئيسية في المنطقة الجنوبية من الغوطة الشرقية يوم الأحد إنها تتفاوض مع وفد من الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار ودخول المساعدات وإجلاء الحالات الطبية العاجلة.

وقال وائل علوان المتحدث باسم فيلق الرحمن من مقره في اسطنبول في تسجيل صوتي “نقوم بترتيب مفاوضات جادة لضمان سلامة المدنيين وحمايتهم”.

وأضاف “أهم النقاط التي يجري تأكيدها والتفاوض على إجراءاتها هي وقف إطلاق النار وتأمين المساعدات للمدنيين وإخراج الحالات المرضية والمصابين لتلقي العلاج خارج الغوطة بضمانات أممية”.

وذكر أن موضوع “الخروج” من الغوطة غير مطروح على الطاولة.

وتم إجلاء عدد من المرضى الذين تتطلب حالاتهم علاجا عاجلا من المنطقة الشمالية ودخلت بعض المساعدات إلى هناك. لكن ذلك لم يحدث بعد في المنطقة الجنوبية.

وقالت شخصيات مقربة من جماعتي المعارضة الرئيسيتين، فيلق الرحمن في الجنوب وجيش الإسلام في الشمال، لرويترز إن ثمة مناقشات جارية لنقل مقاتلي فيلق الرحمن وجيش الإسلام إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في شمال وجنوب سوريا على الترتيب.

وقال التلفزيون السوري إن الجيش أمهل مقاتلي المعارضة في حرستا بالغوطة الشرقية حتى الثالثة عصر يوم الأحد للانسحاب.

وقال مسؤول معارض من الغوطة مطلع على المفاوضات لرويترز إن وفدا غادر حرستا ويعمل على شروط اتفاق مماثل لاتفاقات استسلام سابقة لمناطق المعارضة التي تعرضت للقصف والحصار.

وأضاف بعد ظهر يوم الأحد أن هناك اتفاقا من حيث المبدأ وأنه سيعلن خلال 24 إلى 48 ساعة.

وتلقى مقاتلو المعارضة عرضين إما المغادرة إلى مناطق خاضعة للمعارضة في الشمال أو تسوية وضعهم والانضمام إلى القوات الموالية للحكومة لبسط الأمن.

وقال مصدر آخر من المعارضة بالمنطقة إن مئات المقاتلين سلموا أنفسهم بالفعل خلال اليومين الماضيين وشرعوا في اتفاقات مصالحة مع الحكومة السورية.

وأضاف أن شروط الاتفاق الأخرى ستضمن تسليم أسلحتهم.

* ظروف صعبة

قال منسق الأمم المتحدة المقيم في سوريا علي الزعتري لرويترز يوم الأحد إنه يقدر أن نحو 25 ألفا غادروا الغوطة الشرقية خلال الأيام السبعة الماضية.

ويشق المدنيون طريقهم تجاه مواقع الجيش سيرا على الأقدام وهم يحملون أمتعتهم. وينقلون بعد ذلك إلى أحد ثلاثة مراكز استقبال.

وقال المرصد إن نحو 50 ألفا غادروا المنطقة الجنوبية في الأيام الثلاثة الماضية وغادر آلاف يوم الأحد. وقالت وكالات أنباء روسية إن ما يربو على 73 ألفا غادروا الغوطة الشرقية حتى الآن منهم 25 ألفا غادروا اليوم الأحد.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان يوم الخميس إن الظروف التي يتعرض لها الباقون في الغوطة الشرقية “صعبة”.

وأضاف البيان “المواد الغذائية محدودة وتواترت تقارير عن أن حصة الخبز المفترض أن تستهلك في يوم واحد تستهلك خلال ما بين أسبوع وعشرة أيام” وأشار إلى تزايد مخاطر انتقال الأمراض المعدية بسبب تدهور وضع الصرف الصحي.

وقال الزعتري إن الأمم المتحدة تأمل في دخول قافلة مساعدات ثانية تضم من 25 إلى 30 شاحنة إلى دوما في المنطقة الشمالية من الغوطة خلال اليومين المقبلين.

لكنه قال إن هذا يمثل القليل مما يحتاج إليه الناس في دوما.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة