عاجل

عاجل

السودان ومصر وإثيوبيا تفشل في التوصل لاتفاق حول سد النهضة

تقرأ الآن:

السودان ومصر وإثيوبيا تفشل في التوصل لاتفاق حول سد النهضة

السودان ومصر وإثيوبيا تفشل في التوصل لاتفاق حول سد النهضة
حجم النص Aa Aa

من خالد عبد العزيز

الخرطوم (رويترز) – قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور يوم الجمعة إن بلاده ومصر وإثيوبيا فشلت في التوصل إلى اتفاق حول سد النهضة الإثيوبي بعد مفاوضات استمرت 16 ساعة في الخرطوم.

وقال للصحفيين في ختام الاجتماع الذي بدأ يوم الخميس وضم وزراء الخارجية والري ورؤساء أجهزة المخابرات في الدول الثلاث “لم نستطع التوصل إلي اتفاق أو الوصول إلي قرار مشترك”.

وأضاف “هي قضايا فنية لا أستطيع التحدث عنها ولم نحدد موعدا لاجتماع قادم وتركنا هذه الأمور لوزراء الري”.

وعلى مدى سنوات، غلب التعثر على المفاوضات بين الدول الثلاث حول المشروع الذي تخشى مصر أن يتسبب في تقليص كمية المياه التي تصل إليها من إثيوبيا مرورا بالسودان.

وعلى الرغم من إعلان غندور عجز الدول الثلاث عن التوصل لاتفاق في الاجتماع المطول، قالت وكالة الأنباء السودانية (سونا) إنه وصف المفاوضات بأنها “بناءة ومهمة وكان من الممكن أن تخرج بإجابات شافية… (لكن) هذا هو حال القضايا الخلافية”.

وأضافت أن الوزير لم يحدد موعد ومكان اجتماع وزراء الري المزمع.

وقالت الوكالة إن اجتماع الخرطوم الذي استمر حتى الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة ضم أيضا فنيين في مجال الري من الدول الثلاث.

وأضافت أن غندور “أشاد بالروح التي سادت المفاوضات من جميع الأطراف واصفا النقاش الذي دار بأنه كان نقاشا بناء وتفصيليا ويحتاج إلي وقت أكثر حتى يخرج بإجابات” تحل الخلافات.

وسد النهضة مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية تزيد تكاليفه على أربعة مليارات دولار.

ويدعم السودان بناء السد لأنه سينظم الفيضانات في أراضيه ويوفر له الكهرباء.

وتعطلت المحادثات بين حكومات الدول الثلاث كثيرا بسبب الخلاف أيضا حول صياغة دراسة عن تأثير السد بيئيا.

وتنفي إثيوبيا أن السد سيلحق الضرر بأي دولة.

وخلال السنوات الماضية شهدت علاقات القاهرة وأديس ابابا توترا بين الحين والآخر بسبب استخدام مياه النيل. وتخشى مصر أن تعمد إثيوبيا إلى ملء خزان السد بسرعة وهو ما يمكن أن يحجب عنها كمية كبيرة من المياه التي تحتاج إليها بشدة في الري والأغراض الصناعية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة