عاجل

عاجل

إطلاق نار على فريق أمني دولي بموقع هجوم كيماوي مزعوم في سوريا

تقرأ الآن:

إطلاق نار على فريق أمني دولي بموقع هجوم كيماوي مزعوم في سوريا

إطلاق نار على فريق أمني دولي بموقع هجوم كيماوي مزعوم في سوريا
حجم النص Aa Aa

من انتوني دويتش وتوم بيري

لاهاي/بيروت (رويترز) – تعرض فريق أمني تابع للأمم المتحدة لإطلاق نار في سوريا خلال قيامه بمهمة استطلاعية في إطار الإعداد لزيارة مفتشين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لموقع يعتقد أنه تعرض لهجوم بأسلحة كيماوية، وقال مسؤولون إنه لم يعد واضحا متى سيتمكن المفتشون من دخول المنطقة.

ومفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا للتحقيق في هجوم مزعوم في السابع من أبريل نيسان تقول دول غربية وعمال إنقاذ إن القوات الحكومية قتلت خلاله عشرات المدنيين بالغاز وهو ما تنفيه دمشق.

وقال أحمد أوزومجو المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن إدارة السلام والأمن بالأمم المتحدة قررت القيام بعملية استطلاعية في موقعين بمدينة دوما قبل دخول المفتشين.

وأضاف في اجتماع بمقر المنظمة “بمجرد الوصول إلى الموقع الأول تجمع حشد كبير ونصحتنا إدارة السلام والأمن بالانسحاب. وفي الموقع الثاني تعرض الفريق لإطلاق نار من أسلحة خفيفة ووقع انفجار وعاد فريق الاستطلاع إلى دمشق”.

وفي واشنطن، حمل وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس الحكومة السورية المسؤولية عن تأخر وصول المفتشين إلى المواقع، وقال إن لدى دمشق تاريخا من محاولة “إخفاء الأدلة قبل دخول فريق التحقيق”.

وقال ماتيس قبل بداية اجتماع مع نظيره القطري “نحن على دراية تامة بالتأخير الذي فرضه النظام على ذلك الوفد لكننا أيضا نعلم تمام العلم الطريقة التي عملوا بها من قبل وأخفوا ما فعلوه باستخدام الأسلحة الكيماوية”.

وأطلقت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا صواريخ على ثلاثة أهداف في سوريا فجر السبت لمعاقبة الرئيس بشار الأسد على الهجوم الكيماوي المزعوم، في أول تحرك غربي منسق ضد الأسد في الحرب المستمرة منذ سبع سنوات.

وتقول تلك الدول إن السلطات التي تسيطر حاليا على المنطقة عطلت وصول المفتشين وإن من الممكن محو أدلة الهجوم الكيماوي.

وتنفي روسيا وسوريا استخدام الغاز السام أو إعاقة التحقيق أو العبث بالأدلة.

وقال بيتر ويلسون مندوب بريطانيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن من غير الواضح متى ستتمكن بعثة تقصي الحقائق من دخول دوما بسلام.

وأعلنت جماعة جيش الإسلام المتمركزة في دوما عن استسلامها بعد ساعات من الهجوم الكيماوي المشتبه به وغادرت آخر مجموعة من مسلحي الجماعة بعد ذلك بأسبوع عقب ساعات من الضربات الغربية.

وهدد التدخل الذي تقوده الولايات المتحدة بتصعيد المواجهة بين الغرب وروسيا التي تقدم الدعم للأسد، ولكن لم يكن له تأثير على القتال الدائر على الأرض، حيث استمرت القوات الموالية للحكومة في حملة لسحق مسلحي المعارضة.

والأسد حاليا في أقوى موقف منذ الأشهر الأولى من الحرب الأهلية التي أودت بحياة ما يزيد على 500 ألف شخص ودفعت أكثر من نصف السوريين للهجرة من بلدهم.

*التأجيل يسبب نزاعا

سيسعى فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للحصول على أدلة من عينات التربة ومن مقابلات مع شهود عيان وعينات دم وبول وأنسجة من الضحايا وقطع أسلحة. لكن وبعد مرور أكثر من أسبوع على الهجوم المشتبه به قد يكون من الصعب الوصول إلى أدلة ملموسة.

وقال مسؤول مقرب من الحكومة السورية إن الفريق الأمني قابل محتجين يتظاهرون ضد الضربات التي تقودها الولايات المتحدة.

وأضاف المسؤول “كانت رسالة من الشعب” مشيرا إلى أن البعثة “ستكمل عملها”.

وكانت دوما آخر مدينة تحت سيطرة المعارضة المسلحة في جيب الغوطة الشرقية الذي ظل حتى وقت قريب آخر معقل كبير للمعارضة قرب العاصمة دمشق. واستعادت الحكومة الغوطة في حملة استمرت شهرين.

كان مبعوث سوريا لدى الأمم المتحدة قال يوم الثلاثاء إن بعثة تقصي الحقائق ستبدأ عملها في دوما يوم الأربعاء إذا رأي الفريق الأمني التابع للأمم المتحدة أن الوضع آمن.

وقال رائد الصالح مدير منظمة (الخوذ البيضاء) السورية للإغاثة يوم الأربعاء إن المنظمة حددت للمفتشين الدوليين أماكن دفن ضحايا الهجوم الذي يعتقد أنه تم بأسلحة كيماوية يوم السابع من أبريل نيسان.

وقال عاملون بمستشفى دوما بقوا في المدينة بعد سيطرة الجيش عليها إن المصابين ليلة وقوع الهجوم لم يتعرضوا لأسلحة كيماوية.

لكن منظمات طبية خيرية تعمل في مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا نفت صحة هذه التصريحات واعتبرتها أكاذيب أدلوا بها مكرهين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة