عاجل

عاجل

عرض- العداء العالمي كيبتشوجي واثق "تماما" قبل ماراثون لندن

تقرأ الآن:

عرض- العداء العالمي كيبتشوجي واثق "تماما" قبل ماراثون لندن

عرض- العداء العالمي كيبتشوجي واثق "تماما" قبل ماراثون لندن
حجم النص Aa Aa

من ميتش فيليبس

لندن (رويترز) – يصنف العداء الكيني ايليود كيبتشوجي بأنه أنجح رياضي بسباقات الماراثون في التاريخ لذلك قد يلتمس له البعض العذر في رده الجاف بعض الشيء عندما سئل يوم الخميس عن استعداداته غير المعتادة لماراثون لندن المقرر يوم الأحد.

وفاز كيبتشوجي بماراثون لندن عامي 2015 و2016 لكنه تخلف عن المشاركة العام الماضي لانشغاله بمشروع برعاية شركة نايكي.

وعاد كيبتشوجي للمنافسات في ماراثون برلين في أكتوبر تشرين الأول الماضي وفاز بلقبه الثاني هناك لكنه آثر عدم المشاركة بأي سباق آخر منذ ذلك الحين.

وقال العداء الكيني في مؤتمر صحفي “الموسم كان جيدا فعلا وتدريباتي لا تحتاج للاختبار حقا. لا حاجة لسباق في أوروبا أو أمريكا أو أي مكان لاختبار استعدادي البدني. لذلك فإن التدريب اختبار حقيقي لاستعدادي البدني”.

وبينما لا يزال يبلغ من العمر 33 عاما، يعرف كيبتشوجي ما يقوم به، فهو يجلس على القمة منذ أكثر من عشرة أعوام، وحقق لقب العالم في سباق خمسة آلاف متر في عام 2003 ثم فاز بالبرونزية والفضية في الألعاب الأولمبية عامي 2004 و2008.

لكنه لم يصل لذروة تألقه سوى بعد تركيزه في سباق الطرق الكلاسيكي الذي تزيد مسافته على 42 كيلومترا.

وأفضل رقم شخصي له البالغ ساعتين وثلاث دقائق وخمس ثوان هو ثالث أفضل زمن رسمي في التاريخ وقد فاز باللقب الأولمبي في عام 2016 ولم يخسر إلا سباقا واحدا من تسعة سباقات للماراثون شارك فيها.

حتى في ذلك السباق وهو الثاني له في برلين عام 2013 سجل كيبتشوجي، رغم عدم فوزه، ثاني أفضل زمن على الإطلاق بلغ ساعتين وأربع دقائق وخمس ثوان بعد الزمن القياسي العالمي المسجل باسم ويلسون كيبسانج والبالغ ساعتين وثلاث دقائق و23 ثانية.

لكن هذا الزمن العالمي حطمه دينيس كيميتو الذي ينافس في فيينا يوم الأحد. وسجل كيميتو ساعتين ودقيقتين و57 ثانية.

ورغم توقعات بأنه سيكون أشد سباقات ماراثون لندن تنافسا منذ انطلاقه في عام 1981 إلا أن كيبتشوجي يركز فيه جيدا.

وقال العداء الكيني “أتمنى أن أحقق يوما رقما عالميا في سباق يعترف به الاتحاد الدولي لألعاب القوى…وسيبين هذا للجيل القادم أنني أمتلك سجلا عالميا لمسابقة نظمتها الاتحاد الدولي”.

وأوضح “أملك سجلا عالميا إنسانيا بساعتين و25 ثانية ولم أغير تدريبي. لا يوجد سقف وفي يوم ما سيتحطم سجل دينيس (كيميتو)”.

ورغم أنه مرشح بقوة للفوز كالمعتاد إلا أن ماراثون لندن يشهد مشاركة أفضل العدائين حيث يتباهى أفضل ثمانية مشاركين بتسجيل أزمة أقل من ساعتين وست دقائق.

وسيشارك في الماراثون الإثيوبي كنينيسا بيكيلي صاحب ثاني أسرع زمن على الإطلاق والبالغ ساعتين وثلاث دقائق وثلاث ثوان والكيني دانييل وانجيرو حامل اللقب.

وسينصب التركيز المحلي على البريطاني مو فرح الذي حول كل تركيزه للماراثون.

وشارك مو فرح في ماراثون لندن مرة واحدة من قبل عام 2014 عندما سجل ساعتين وثماني دقائق و21 ثانية وسيحتاج إلى تحسين هذا الرقم إذا رغب في تحقيق نتيجة طيبة يوم الأحد.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة