عاجل

عاجل

كوريا الجنوبية توقف بث الدعاية ومون متفائل بتعليق الشمال للتجارب النووية

تقرأ الآن:

كوريا الجنوبية توقف بث الدعاية ومون متفائل بتعليق الشمال للتجارب النووية

كوريا الجنوبية توقف بث الدعاية ومون متفائل بتعليق الشمال للتجارب النووية
حجم النص Aa Aa

سول (رويترز) - أوقفت كوريا الجنوبية بث الدعاية على الحدود مع كوريا الشمالية يوم الاثنين قبل أول قمة منذ عقد من الزمان بين زعيمي البلدين في الوقت الذي قال فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الطريق ما زال طويلا أمام حل الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

والكوريتان في المراحل النهائية من الإعداد للقمة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن المقررة في بانمونجوم على الحدود يوم الجمعة.

وقالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية إن الجيش أوقف بث الدعاية على الحدود مع الشمال في منتصف الليل دون توضيح ما إذا كانت ستستأنف بعد القمة.

وأضافت "نأمل أن يؤدي هذا القرار إلى أن توقف الكوريتان انتقاداتهما المتبادلة والدعاية ضد بعضهما البعض وأن يساهم أيضا في إحلال السلام وفتح صفحة جديدة".

وهذه هي المرة الأولى منذ أكثر من عامين التي تتوقف فيها عملية بث الدعاية التي تتضمن مزيجا من الأنباء وموسيقى البوب الكورية الجنوبية وانتقادات للنظام الكوري الشمالي.

ولبيونجيانج مكبرات صوت أيضا على الحدود تبث من خلالها دعاية إلا أن مسؤولا بوزارة الدفاع لم يتمكن من تأكيد ما إذا كانت كوريا الشمالية أوقفت بث الدعاية أيضا.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت قبل القمة بين الكوريتين تعليق تجاربها النووية والصاروخية وإغلاق موقع للتجارب النووية وأنها ستسعى بدلا من ذلك لتحقيق النمو الاقتصادي وإحلال السلام.

وقال مون في إفادة صحفية بالقصر الأزرق اليوم "قرار كوريا الشمالية تجميد برنامجها النووي قرار مهم من أجل نزع السلاح النووي بالكامل في شبه الجزيرة الكورية.

"إنه ضوء أخضر يعزز آمال التوصل لنتائج إيجابية من قمتي كوريا الشمالية مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة. إذا سارت كوريا الشمالية في مسار نزع السلاح النووي بالكامل بداية من هذه المرحلة فمن المضمون أن يكون هناك مستقبل مشرق لكوريا الشمالية".

* حذر

عززت المحادثات بين الكوريتين واجتماع مزمع بين كيم وترامب خلال الأسابيع المقبلة الآمال في تخفيف التوترات التي وصلت إلى أوجها العام الماضي جراء سلسلة من التجارب الصاروخية الكورية الشمالية وأكبر تجربة نووية تجريها بيونجيانج.

وبعد الترحيب في بادئ الأمر بإعلان بيونجيانج تعليق التجارب النووية والصاروخية، بدا ترامب أكثر حذرا يوم الأحد.

وقال على تويتر "لا يزال الطريق صوب إنهاء أزمة كوريا الشمالية طويلا. ربما تنجح (الجهود) وربما لا - ستتضح الأمور فقط مع مرور الوقت".

ورحبت الصين، حليف كوريا الشمالية الرئيسي، بإعلان بيونجيانج ولكن المقالات الافتتاحية في وسائل الإعلام الرسمية تحدثت بشيء من الحذر.

قالت صحيفة تشاينا ديلي الرسمية الناطقة بالإنجليزية إن التعهدات نقلت الرسالة بأن كيم سيجري محادثات بصفته زعيم قوة نووية مشروعة.

وكتبت "المفاوضات بشأن نزع حقيقي للسلاح النووي ستكون شاقة إذ أن مثل هذه الأسلحة مهمة لشعور بيونجيانج بالأمان. سيتطلب الأمر ضمانات أمنية طويلة الأجل حتى تتخلى عنها".

وقالت صحيفة جلوبال تايمز التي تديرها صحيفة الشعب الرسمية التابعة للحزب الشيوعي الحاكم إن على جميع الأطراف "التمسك بهذا الوضع الذي تم التوصل إليه بصعوبة" ومواصلة الجهود تجاه إحلال السلام ونزع السلاح النووي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة