عاجل

عاجل

باكستان تنقل طبيبا مسجونا ساعد في تعقب بن لادن وأمريكا تدعو لضمان سلامته

تقرأ الآن:

باكستان تنقل طبيبا مسجونا ساعد في تعقب بن لادن وأمريكا تدعو لضمان سلامته

باكستان تنقل طبيبا مسجونا ساعد في تعقب بن لادن وأمريكا تدعو لضمان سلامته
حجم النص Aa Aa

من جبران أحمد

بيشاور (باكستان) (رويترز) – قال محامي طبيب مسجون، يعتقد بأنه أرشد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، يوم السبت إن سلطات السجون الباكستانية نقلته من محبسه متوقعا أن يكون ذلك تمهيدا لإطلاق سراحه.

وكان استمرار سجن الطبيب شاكيل أفريدي مصدرا للتوتر بين باكستان والولايات المتحدة التي قلصت مساعداتها العسكرية لباكستان متهمة إياها بمواصلة توفير الملاذ لمسلحي حركة طالبان الذين يقاتلون القوات الأمريكية والأفغانية بعد العبور إلى داخل أفغانستان.

وقال مسؤول بإدارة السجون في مدينة بيشاور بشمال غرب البلاد لرويترز طالبا عدم نشر اسمه إن أفريدي جرى نقله إلى سجن أديالا في روالبندي قرب العاصمة إسلام أباد لكن أسباب ذلك غير واضحة وربما يكون هذا الإجراء ببساطة لسبب أمني.

وأكد قمر نديم محامي أفريدي نقل موكله لكنه لم يستطع تأكيد مكان وجوده حاليا. ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين في القضاء يوم السبت كما لم يتسن الوصول إلى مسؤولي سفارة الولايات المتحدة التي تطالب باكستان منذ عدة أعوام بإطلاق سراحه.

وجرى توجيه الاتهام إلى أفريدي بالخيانة بعد تقارير عن أنه ساعد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في جمع عينات من البصمة الوراثية لأفراد في عائلة بن لادن الأمر الذي مهد لهجوم القوات الخاصة الأمريكية الذي أودى بحياة بن لادن عام 2011 في مدينة أبوت اباد. وكان بن لادن متهما بتدبير هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 ضد الولايات المتحدة والتي أسفرت عن مقتل ما يقرب من 3000 شخص.

واعتقل أفريدي بعد أيام من العملية الأمريكية التي وصفتها باكستان بأنها مثلت انتهاكا لسيادتها واتهمته بمساعدة إرهابيين.

وصدر ضد أفريدي حكم بالسجن 23 عاما بعد إدانته بتمويل الإرهاب. وقال محاميه إن هذا الحكم ألغي عام 2013 لكنه ظل حبيسا حتى الآن لتهم أخرى متعلقة بالإرهاب.

وواجه أفريدي كذلك محاكمة متعلقة بوفاة مريض قبل أكثر من عشر سنوات.

لكن محاميه قال إن الحكم الصادر ضده جرى تخفيفه في الآونة الأخيرة إلى السجن سبع سنوات مع الرأفة وإنه قضى بالفعل هذه الفترة في السجن.

وقال نديم لرويترز “لذا أعتقد أنه ربما يطلق سراحه قريبا جدا”.

لكن لا توجد أي مؤشرات على إجراءات لإطلاق سراحه.

ودعا مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية طلب عدم نشر اسمه الحكومة الباكستانية إلى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان سلامة أفريدي.

وقال المسؤول “علمنا بالتقارير التي تتحدث عن نقل الدكتور أفريدي إلى سجن آخر وندعو حكومة باكستان إلى اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لضمان سلامته”.

وأضاف “ليست لدينا أي (معلومات) أخرى في الوقت الحالي وسوف نحيلكم إلى الحكومة الباكستانية كي توضح أسباب نقله”.

وفي يناير كانون الثاني 2017، قال وزير القانون والعدل وحقوق الإنسان وقتها زاهد حامد إن باكستان لن تفرج عن أفريدي تحت أي ضغوط أمريكية.

ونُقل عن حامد وقتها قوله إن “أفريدي عمل بالمخالفة للقانون وضد مصالحنا القومية والحكومة الباكستانية أبلغت الولايات المتحدة مرارا بأنه ارتكب جريمة وفقا لقوانيننا وأنه يواجه العدالة”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة