عاجل

عاجل

مسؤول: روسيا ستوثق علاقاتها مع إيران إذا انسحبت أمريكا من الاتفاق النووي

تقرأ الآن:

مسؤول: روسيا ستوثق علاقاتها مع إيران إذا انسحبت أمريكا من الاتفاق النووي

مسؤول: روسيا ستوثق علاقاتها مع إيران إذا انسحبت أمريكا من الاتفاق النووي
حجم النص Aa Aa

جنيف (رويترز) - قال فلاديمير يرماكوف مدير إدارة منع انتشار الأسلحة بوزارة الخارجية الروسية يوم الجمعة إن روسيا ستدعم الاتفاق النووي مع إيران وستوثق علاقاتها مع طهران إذا انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق في الثاني عشر من الشهر الجاري.

وأضاف يرماكوف للصحفيين أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المبرم في عام 2015، والمعروف باسم (خطة العمل الشاملة المشتركة)، لا يعني بالضرورة إلغاء الاتفاق.

وقال "ربما يكون ذلك أيسر لنا على الجبهة الاقتصادية لأنه لن تكون هناك أي قيود على التعاون الاقتصادي مع إيران. سنطور علاقاتنا الثنائية في كل المجالات بما في ذلك الطاقة والنقل والتكنولوجيا والدواء".

وأضاف يرماكوف "إذا لم تلتزم الولايات المتحدة باتفاق دولي مدعوم بقرارات من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فإنه ينبغي أن تتحمل عواقب ذلك... وليس إيران أو الصين أو روسيا أو الدول الأوروبية".

وقال "ليس من مصلحة أي جهة أن تعود إيران إلى تطوير برنامجها النووي وهو ما يثير قلق كل الدول. لكن يحق لإيران تماما تطوير الطاقة النووية لأغراض سلمية".

ونظريا ينبغي في الواقع فرض عقوبات على الولايات المتحدة لعدم التزامها بالاتفاق الدولي لكن هذا لن يحدث بسبب تمتعها بحق النقض (الفيتو) في الأمم المتحدة.

وقال يرماكوف إنه لا يمكن لأي طرف التنبؤ بحسابات ترامب بشأن الانسحاب من الاتفاق لكن الغالبية العظمى من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ساندت خلال مؤتمر جنيف إعلانا مشتركا من جانب روسيا والصين يدعم هذا الاتفاق.

وأضاف أن كل الدول دعمت عمليا هذا الإعلان لكن الولايات المتحدة مارست ضغوطات على حلفائها الأوروبيين وأعضاء حلف شمال الأطلسي لإقناعها بعدم دعمه.

وقال "كان ذلك مفاجأة كبيرة لنا لأن كل ما كتب في بياننا المشترك تماشى تماما مع المواقف الوطنية لتلك الدول ولم يتضمن البيان أي كلمة تتناقض بأي شكل من الأشكال مع تلك المواقف".

وأضاف يرماكوف "شرحنا ذلك لشركائنا الأوروبيين وكان الأمر صعبا للغاية بالنسبة لهم إذ كانوا تحت ضغط هائل".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة