عاجل

عاجل

مسلحون يشنون هجمات منسقة بالقنابل والأسلحة في كابول

تقرأ الآن:

مسلحون يشنون هجمات منسقة بالقنابل والأسلحة في كابول

مسلحون يشنون هجمات منسقة بالقنابل والأسلحة في كابول
حجم النص Aa Aa

من قدير صديقي وعبد العزيز إبراهيمي

كابول (رويترز) – نفذ مسلحون ثلاث هجمات منسقة على العاصمة الأفغانية كابول يوم الأربعاء خاضوا خلالها قتالا مع قوات الأمن دام ساعات بالمنطقة التجارية في قلب المدينة.

وقال مسؤولون بالصحة إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا بينهم شرطيان وأصيب 17 آخرون. وتعد الواقعة أحدث اعتداء ضمن سلسلة من الهجمات التي أسقطت مئات الضحايا في كابول منذ بداية العام.

وقال شاهد يدعى خوشال خان كان بالمنطقة وقت وقوع الهجمات “وقع انفجار كبير أثار فزع الجميع. حاولنا الخروج من المنطقة ووقع انفجار ثان ثم إطلاق نار كثيف”.

وفي ظل استمرار القتال حتى الظهر ولجوء المارة للاحتماء بالأبنية القريبة أمكن سماع انفجارات بشكل متقطع في منطقة مزدحمة بالمتاجر والمكاتب.

ومع حلول المساء، قال المتحدث باسم الشرطة حشمت ستانكزاي إن القوات الخاصة قتلت آخر مسلح وإن خبراء يحققون بالموقع.

وأصدر ذبيح الله مجاهد المتحدث الرئيسي باسم حركة طالبان بيانا أعلن فيه مسؤولية الحركة عن الهجوم الذي وقع بعد نحو نصف ساعة من حادث منفصل على ما يبدو بغرب المدينة.

وقبل قليل من الانفجارين فجر انتحاري نفسه قرب مركز للشرطة في القطاع الغربي من كابول تبعه مسلحون واشتبكوا مع قوات الأمن لعدة ساعات.

وأحرق المهاجمون جزءا من نقطة شرطة. وقتل مسلح آخر يشتبه بأنه انتحاري بالرصاص قبل وصوله إلى هدفه.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هذا الهجوم لكن الكثير من المسؤولين يشككون في قدرة التنظيم على شن هجمات معقدة.

وقال مسؤول أمني أفغاني كبير إن المخابرات تعتقد أن شبكة حقاني المتشددة، المرتبطة بطالبان التي لها تاريخ طويل في الهجمات داخل المناطق الحضرية، هي المدبر الحقيقي للهجوم.

وتخوض الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب قتالا شرسا مع حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية مما حول معظم أنحاء كابول إلى مناطق شديدة التحصين مع تزايد الحواجز المضادة للتفجيرات والأسلاك الشائكة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة